قوات موالية للنظام السوري تدير شبكات لبيع المخدرات بمخيم النيرب في حلب

26 يوليو 2020
الصورة
"لواء القدس" موالٍ للنظام السوري (لؤي بشارة/ فرانس برس)
+ الخط -

قالت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية إن قياديين في "لواء القدس" الموالي للنظام السوري متورطون في إدارة شبكات لبيع وترويج المخدرات في مخيم النيرب للاجئين الفلسطينيين ومناطق أخرى في محافظة حلب، مستغلين الحصانة الأمنية وتوفر خطوط تهريبها من لبنان.

وأوضحت المجموعة، في تقرير أصدرته اليوم الأحد، نقلاً عمّن وصفتها بـ"المصادر الخاصة"، أن قائد عمليات اللواء إياد عبد الرحيم وشقيقه عمار متورطان ببيع المخدرات وتوفيرها للمروجين، وأكدت تورط سامر رافع، قائد عمليات "لواء القدس" السابق، في تجارتها.

وأضافت أن عبد الرحيم كان قد اعتقل على خلفية تهم فساد وخلافات حول أموال السرقات بين قيادات اللواء، وأوردت أسماء عناصر من اللواء من بائعي المخدرات.

كذلك أشارت إلى أن تلك القوات تروّج المخدرات عن طريق أطفال لا تتجاوز أعمارهم 18 عاماً، مستغلين حاجة الأهالي للمال وجهلهم بخطورة الترويج وبيع المخدرات.

 

وذكر التقرير أسماء بعض الأطفال الذين يعملون في التوزيع، ومنهم نجل أمين شعبة حزب "البعث العربي الاشتراكي"، الذي بدوره يقوم بترويجه بين فئة طلاب الجامعة، وقد سجن بسبب ذلك وخرج حديثاً من السجن ليعود لنشاطه السابق.

ويعتبر اللواء ذو القيادة الفلسطينية من أبرز الميليشيات التي تقاتل إلى جانب قوات النظام السوري في سورية، وله عناصر في معظم المحافظات.

ويقدر عدد اللواء بنحو سبعة آلاف مقاتل، بينهم قرابة 800 مقاتل فلسطيني، خسر أكثر من 600 من مجموع مقاتليه منذ تاريخ تشكيله في عام 2013، بحسب مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية.​