قوات العملية التركية تدخل رأس العين وسط معارك لانتزاع السيطرة

شرق الفرات
عبسي سميسم
إسطنبول
جلال بكور
12 أكتوبر 2019
+ الخط -
في وقت أعلنت فيه وزارة الدفاع التركية في بيان لها، اليوم، أنه تم انتزاع السيطرة على مدينة رأس العين شرق الفرات ضمن العملية العسكرية التي تشنها في المنطقة ضد المليشيات الكردية؛ نفت "قوات سورية الديمقراطية" سيطرة القوات التركية على البلدة.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن مسؤول في المليشيات الكردية لم تسمّه قوله إنّ "رأس العين لا تزال تقاوم، والاشتباكات مستمرة". فيما أكّد المرصد السوري لحقوق الإنسان ومراسل لـ"فرانس برس" في المكان أن القوات التركية والفصائل السورية الموالية لها دخلت البلدة من دون أن تسيطر عليها، مع استمرار للمعارك داخلها.


في المقابل، ذكرت مصادر من "الجيش الوطني السوري" لـ"العربي الجديد" أن مليشيات "قوات سورية الديمقراطية" و"وحدات حماية الشعب" أُجبرتا على الانسحاب بعد سيطرة "الجيش الوطني"، المدعوم بالقوات التركية، على المعبر الحدودي مع المدينة، والتوغل في الأحياء السكنية والوصول إلى وسط المدينة، بالتزامن مع التقدم في المحورين الغربي والشرقي للمدينة.
وجاء الانسحاب، بحسب المصادر، خوفاً من الوقوع في حصار مطبق، إضافة إلى تكبد المليشيا خسائر "فادحة" بالأرواح والعتاد.
وفي وقت سابق من اليوم السبت، قال المتحدث باسم "الجيش الوطني السوري" الرائد يوسف حمود لـ"العربي الجديد" إن قواتهم، بالتعاون مع الجيش التركي، سيطرت على 34 قرية في محوري تل أبيض ورأس العين في ريفي الرقة والحسكة منذ بدء العملية العسكرية يوم الأربعاء الماضي.


وبحسب وزارة الدفاع التركية فقد أسفرت العمليات منذ بدايتها عن تحييد 415 عنصراً من عناصر مليشيات "قوات سورية الديمقراطية".

السيطرة على رأس العين (الأناضول) 

وزير الدفاع التركي: ضرب قوات أميركية في سورية غير وارد

وتفقّد وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، اليوم السبت، مع كبار قادة الجيش التركي، الوضع الميداني للعملية العسكرية التركية في مركز قيادة العمليات على الشريط الحدودي مع سورية، مشدداً على أن العملية العسكرية سوف تنجح.
وقال إن ضرب قوات أميركية والتحالف الدولي في سورية غير وارد على الإطلاق، مشيراً إلى أن هناك تنسيقاً متواصلاً مع الأميركيين.
وكانت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) قد قالت إن قوات أميركية في شمال شرق سورية تعرضت للقصف المدفعي من مواقع تركية، يوم الجمعة، وإن أحداً لم يصب. وقال الكابتن بحري بروك ديوالت، المتحدث باسم البنتاغون، في بيان: "وقع الانفجار على بعد مئات أمتار قليلة من موقع خارج منطقة الآلية الأمنية وفي منطقة يعرف الأتراك أن قوات أميركية موجودة فيها".
وقال ديوالت إنه تمت مراجعة أعداد كافة القوات الأميركية بعد الحادث الذي وقع قرب كوباني في سورية، في وقت متأخر من يوم الجمعة.
وأضاف أن القوات الأميركية لم تنسحب من كوباني.
وقال مسؤول أميركي، طلب عدم نشر اسمه، إن عدداً قليلاً من القوات الأميركية انتقل بعيداً عن الموقع موقتاً بعد القصف المدفعي، وإنها لا تزال في المنطقة ومن المتوقع عودتها.
وكانت وزارة الدفاع التركية قالت، في بيان، إنها اتخذت كل التدابير لضمان عدم الإضرار بأي قاعدة أميركية، بينما ردت على إطلاق نار بدأ قرب قاعدة أميركية.

رئيس البرلمان التركي: على البلدان المصدرة للإرهابيين استلام مواطنيها

وفي سياق آخر، دعا رئيس البرلمان التركي، مصطفى شنطوب، اليوم السبت، من أسماها "البلدان المصدرة للإرهابيين"، إلى استلام مواطنيها من المنطقة ومحاكمتهم وإعادة تأهيلهم. وقال إن "المقاتلين الإرهابيين الأجانب في صفوف "داعش" و"بي كا كا" يشكلون تحدياً كبيراً بالنسبة لنا جميعاً، ولا يمكن وضع العبء بكامله على عاتق بضعة بلدان".
وأوضح شنطوب أن العملية العسكرية ستدعم الجهود الدولية الرامية إلى تسهيل عودة السوريين المهجرين إلى مواطنهم أو إلى الأماكن التي يرغبون في العودة إليها بطريقة آمنة وطوعية، ووفقاً لقواعد القانون الدولي وبالتنسيق مع المؤسسات الأممية المعنية.

ذات صلة

الصورة

سياسة

يتخوف المدنيون في إدلب والنازحون إليها من معلومات عن إمكانية وجود مقايضة بين روسيا وتركيا بما يخص طريق حلب – اللاذقية الدولي، الذي تتمسك موسكو والنظام السوري بضرورة إعادة فتحه، مقابل إبعاد المسلحين الأكراد عن الحدود التركية.
الصورة
قسد/سياسة/ديلي سليمان/فرانس برس

أخبار

وقع قتلى وجرحى جراء تجدد الاشتباكات بين مليشيات "قوات سورية الديمقراطية" (قسد) و"الجيش الوطني السوري" في ريفي الحسكة وحلب شمالي وشمال شرقي سورية، وذلك عقب هجمات من الأولى.
الصورة
الدوريات الروسية التركية المشتركة في سورية-عمر حاج قدور/فرانس برس

أخبار

ضرب انفجار مجهول صباح اليوم الثلاثاء، وُصف بـ"العنيف"، الدورية الروسية التركية المشتركة أثناء سيرها على الطريق الدولي "حلب اللاذقية إم 4" في ريف إدلب الجنوبي، على الرغم من التشديد الأمني والانتشار المكثف للجيش التركي على الطريق.
الصورة
تفجير تل الأبيض/سياسة/بكير قاسم/الأناضول

أخبار

ارتفع إلى سبعة، عددُ القتلى جراء انفجار سيارة مفخخة في مدينة تل أبيض بريف الرقة شمالي سورية، أمس الثلاثاء.