قوات الاحتلال الإسرائيلي ترغم مقدسياً على هدم منزله بيديه

قوات الاحتلال الإسرائيلي ترغم مقدسياً على هدم منزله بيديه

القدس المحتلة
محمد محسن
24 اغسطس 2019
+ الخط -
استكمل الفلسطيني محمد العباسي، هدم منزله بيديه، اليوم السبت، في منطقة البويرية من أراضي بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى في القدس المحتلة. في حين استدعت مخابرات الاحتلال مدير عام الأوقاف الإسلامية عزام الخطيب، للتحقيق.

وشرع العباسي، أمس الجمعة، بهدم المنزل، واستكمل عملية الهدم، اليوم السبت، تنفيذاً لأمر بالهدم أصدرته بلدية الاحتلال في القدس، وأنذرته فيه بهدم المنزل بيديه، محذرة من الاستعانة بطواقمها، وإرغامه على دفع رسوم الهدم البالغة 70 ألف شيقل (العملة الإسرائيلية).

ووصف العباسي القرار، في حديث لـ"العربي الجديد"، بأنّه "جائر وظالم"، لافتاً إلى أنّ كل محاولاته للحصول على ترخيص للمنزل من قبل الاحتلال، باءت بالفشل.

وقال: "اضطررت لتنفيذ الهدم بيديّ تلافياً للغرامة التي كانت ستفرضها بلدية الاحتلال عليّ رسوماً للهدم، والتي لا إمكانية لدي بدفعها".

وأضاف: "المؤلم أن تهدم بيتك وأحلامك بيديك، وهذا ما حصل لي فعلاً. لقد هدمته بعد أن استكملت تشطيبه وكان من المفروض أن يكون بيت عائلتي للمستقبل، الآن انتهى كل شيء".

على صعيد آخر، أفادت دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس، في تصريح، اليوم السبت، بأنّ مخابرات الاحتلال استدعت مدير عام الأوقاف الإسلامية وشؤون المسجد الأقصى عزام الخطيب، للتحقيق.

ذات صلة

الصورة
مستوطنون يستولون على منزل بحي بطن الهوى/مركز "وادي حلوة"

سياسة

قمعت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الأربعاء، وقفة لأهالي حي بطن الهوى في بلدة سلوان، جنوب المسجد الأقصى، والمتضامنين معهم، بعدما نظموا وقفة أمام المحكمة المركزية الإسرائيلية في القدس، التي ستنظر اليوم في الالتماس المقدم إليها.
الصورة
سياسة/لجنة المتابعة لفلسطينيي الداخل وحقوقيون/(العربي الجديد)

سياسة

عقدت لجنة المتابعة واللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية وجمعيات حقوقية، الثلاثاء، مؤتمراً صحافياً بشأن الاعتقالات الجماعية وتقديم لوائح اتهام ضد مئات المتظاهرين، والتي أطلقت عليها الشرطة الإسرائيلية حملة "القانون والنظام" قبل يومين.
الصورة

سياسة

وصل وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن صباح اليوم الثلاثاء إلى تل أبيب، لدعم تثبيت وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحركة "حماس"، بعد 11 يوماً من العدوان على غزة، وكذلك بحث ملف إعادة إعمار القطاع المحاصر منذ أكثر من 15 عاماً.
الصورة
اعتداءات المستوطنين في اللد تتم بتسهيلات رسمية

تحقيقات

تتكامل أدوار مؤسسات إسرائيل الفاعلة في قمع الفلسطينيين، إذ يحظى المستوطنون المسلحون بحماية وتنسيق مع أمن الاحتلال أثناء تنفيذ اعتداءاتهم، عبر منظمات تدعي أن أهدافها غير سياسية، لكنها تحرض دون مواربة على القتل