قمة أفريقيا وأوروبا تستنفر الدبلوماسية المغربية بعد دعوة "البوليساريو"

قمة أفريقيا وأوروبا تستنفر الدبلوماسية المغربية بعد دعوة "البوليساريو"

18 نوفمبر 2017
الصورة
العثماني ألمح بالأمس إلى إمكانية مقاطعة القمة (العربي الجديد)
+ الخط -
قبل أيام قليلة من انعقاد قمة الاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي، المقررة يومي 29 و30 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، في أبيدجان، عاصمة ساحل العاج، اندلع الجدل حول مشاركة المغرب في هذه القمة الدولية، خاصة بعد ثبوت استدعاء جبهة "البوليساريو" إلى اللقاء نفسه، وسط تبادل التصريحات والتعليقات حول هذا الموضوع.


وتخوض الدبلوماسية المغربية معارك ساخنة في "الكواليس السياسية" تروم الحد من تواجد جبهة "البوليساريو" في الساحة الأفريقية، خاصة داخل أروقة وأنشطة منظمة الاتحاد الأفريقي، التي عادت إليها الرباط بعد طول انسحاب دام 33 عامًا، فيما تعد "البوليساريو" عضواً في المنظمة تحت يافطة ما يسمى "الجمهورية الصحراوية العربية".


وفيما لم يؤكد المغرب بعد رسميًا مشاركته في مؤتمر الاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي في أبيدجان، بعد تلميح رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني، خلال مؤتمر صحافي رفقة الوزير الأول الفرنسي، إدوار فيليب، إلى إمكانية مقاطعة القمة، فإن "البوليساريو" شددت من جانبها على الحضور بعد تلقيها دعوة من المنظمة الأفريقية.


وتباينت ردود فعل الأطراف المعنية حيال القمة الأفريقية المرتقبة، فإذا كان المغرب لم يحسم موقفه بعد وينتظر (إبعاد) "البوليساريو" من اللقاء، فإن الاتحاد الأوروبي أكد أن موقفه الذي ينص على عدم الاعتراف بما يدعى "الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية"، لن يتغير بالمشاركة المحتملة للجبهة في القمة المرتقبة.


موقف الاتحاد الأوروبي جاء على لسان فيدريكا موغريني، رئيسة الدبلوماسية الخارجية للاتحاد الأوروبي، موردة أن "المشاركة في هذه القمة، كما هو الحال مع أي اجتماع دولي من هذا النوع، لا تعني بالضرورة أي تغير في موقف الاتحاد الأوروبي القاضي بعدم الاعتراف".


ويعلق الخبير في العلاقات الدولية، الدكتور سعيد الصديقي، على هذا الموضوع بالقول إن المغرب يحاول جاهدًا إقناع منظمي هذه القمة باستبعاد "الجمهورية الصحراوية"، لكن يبدو حتى الآن أنه من الصعب توقع هذه النتيجة، لا سيما أن القمة تجمع أعضاء الاتحادين الأوروبي والأفريقي.


وأفاد الصديقي، ضمن تصريحات لـ"العربي الجديد"، بأن المغرب نقل معركة دبلوماسية جديدة بعد التحاقه بالاتحاد الأفريقي إلى داخل هذه المنظمة الأفريقية، متجاوزًا بذلك سياسة المقعد الشاغر، ومؤكدًا في الوقت ذاته أن جلوسه تحت سقف واحد مع ممثلي "البوليساريو" لا يعني اعترافًا بهذا الكيان.


ويضيف المحلل ذاته بأنه "بغض النظر عن بعض التصريحات التي توحي ضمنيا بإمكانية مقاطعة المغرب لهذه القمة، إلا أن المنطق يستدعي مشاركة مغربية مهمة في هذه القمة الأفريقية الأوروبية، انسجامًا مع النهج الدبلوماسي الجديد القائم على الحضور ومزاحمة الخصوم".


وسجل الصديقي بأن "أي مقاطعة لهذه القمة قد لا تفيد المغرب كثيرًا، خاصة أن موقفه واضح ممّا يسمى الجمهورية الصحراوية لدى الأوروبيين والأفارقة على السواء"، متابعًا بأن حضور "الجمهورية الصحراوية" هذه القمة لا يعني اعترافًا ضمنيًا من قبل الاتحاد الأوروبي بها، لأن القمة تعقد بين منظمتين جهويتين، وليس بين دول الاتحادين باعتبارها دولًا ذات سيادة.


ولم تفت الخبير في العلاقات الدولية الإشارة إلى أن زيادة على هذه الحيثيات، فإن "مقاطعة المغرب للقمة الأفريقية الأوروبية، قد تشكل رسالة غير مطمئنة لباقي الأطراف، لا سيما وأن انضمام المغرب إلى الاتحاد الأفريقي لا يزال حديث العهد"، وفق تعبير الصديقي.



المساهمون