قفزة في حجم التجارة بين الإمارات وإسرائيل

قفزة في حجم التجارة بين الإمارات وإسرائيل

08 سبتمبر 2020
الصورة
أبو ظبي تسرع خطى التطبيع مع الاحتلال (كريم صهيب/فرانس برس)
+ الخط -

تتجه كل من الإمارات وإسرائيل إلى تعزيز خطوات التطبيع بينهما عبر تعزيز الشراكات في العديد من المجالات ورفع سقف التبادل التجاري بين الطرفين ليصل إلى نحو 4 مليارات دولار سنويا.

وقال وزير المخابرات الإسرائيلي، إيلي كوهين لإذاعة ريشت بيت الإسرائيلية: "في غضون ثلاثة إلى خمسة أعوام، سيصل حجم التجارة بين إسرائيل والإمارات إلى أربعة مليارات دولار". وقال متحدث باسم كوهين، وهو وزير اقتصاد سابق، إن الرقم الذي ذكره للتجارة السنوية ويشمل التجارة في معدات الدفاع. وأكدت الناقلة الإسرائيلية يسرائير أول من أمس، أنها حجزت أماكن لرحلات تجارية من تل أبيب للإمارات استعدادا لرحلات سياحية محتملة. ودخلت بنوك إماراتية وإسرائيلية في مباحثات شراكة، كما يستعد وفد من كبريات البنوك الإسرائيلية لزيارة الإمارات خلال أيام للاتفاق على مشروعات مصرفية وأنشطة مصرفية قد تفضي لتأسيس مصارف مشتركة وفتح فروع لمصارف إسرائيلية في أبوظبي، وتمويل مشروعات استثمارية وصفقات. ويسافر رئيسا أكبر بنكين في إسرائيل للإمارات الشهر الجاري في أول زيارات من نوعها منذ اتفاق البلدين على تطبيع العلاقات.

وأعلنت الإمارات في أغسطس/ آب الماضي عن تطبيع العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل في اتفاق بوساطة أميركية. ومنذ ذلك الحين، أعلنت الإمارات إلغاء المقاطعة الاقتصادية لإسرائيل، وقال مسؤولون من البلدين إنهم يدرسون التعاون في مجالات الدفاع والطاقة والطب والسياحة والتكنولوجيا والاستثمار المالي. ووقعت شركات إسرائيلية وإماراتية بالفعل اتفاقات فور الإعلان عن اتفاق تطبيع العلاقات، شملت قطاعات البنوك والسياحة والطيران والتكنولوجيا. 
وفي إطار الخطى المتسارعة في عمليات التطبيع، قال مصدر مطلع أمس الاثنين، لرويترز إن الإمارات تعتزم تنظيم أول زيارة رسمية إلى إسرائيل في 22 سبتمبر/ أيلول الجاري تعزيزا لاتفاق البلدين على تطبيع العلاقات بينهما. وبينما رفض مسؤولون إسرائيليون التعليق، لم يرد مسؤولون إماراتيون على اتصالات هاتفية للتعليق.
أضاف المصدر المطلع على المسار الأولي للزيارة المقررة لرويترز أن رحلة الوفد الإماراتي لإسرائيل، التي لم توضع لمساتها النهائية بعد، ستأتي ردا على الرحلة الرائدة التي قام بها مبعوثون إسرائيليون وأميركيون كبار إلى أبوظبي الأسبوع الماضي. وأوضح المصدر أنه من المتوقع أن تضع الإمارات اللمسات النهائية للرحلة بعد الإعلان عن موعد احتفال، يقام في واشنطن على الأرجح، يوقع فيه زعماء البلدين اتفاق التطبيع. وأردف المصدر أن ذلك الاحتفال سيُقام في منتصف سبتمبر/ أيلول تقريبا. وستكون هذه أول زيارة معلنة إلى إسرائيل من وفد رسمي إماراتي. وقالت شركة طيران يسرائير الإسرائيلية أول من أمس، إنها حجزت مكانا على جدول الرحلات الجوية لتسيير رحلات من تل أبيب إلى الإمارات استعدادا لإمكانية بدء حركة السياحة مع مضي البلدين قدما نحو تطبيع العلاقات. وستتمكن الطائرات بين الإمارات وإسرائيل من التحليق في الأجواء السعودية مما سيخفض عدد ساعات السفر كثيرا وذلك بعدما أعلنت المملكة الأسبوع الماضي السماح لكل الطيران من وإلى الإمارات بعبور المجال الجوي السعودي.

المساهمون