قطر: 3855 إصابة نشطة بفيروس كورونا وتعافي 99743

12 يوليو 2020
الصورة
قطر على أعتاب محاصرة فيروس كورونا (كريم جعفر/فرانس برس)

أعلنت  وزارة الصحة القطرية، اليوم الأحد، تسجيل 470 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليصل إجمالي  الإصابات إلى 103598، في مقابل تعافي 809 من المصابين خلال الـ24 ساعة الأخيرة، ليرتفع إجمالي المتعافين إلى 99743 متعافياً، ليصبح عدد حالات الإصابة النشطة 3855 فقط.

وأوضحت الوزارة في بيان، أنها سجلت وفاة واحدة جديدة تعود لمصاب كان يبلغ من العمر 61 سنة، ليصل المجموع إلى 147 وفاة، كما تم خلال الـ24 ساعة الأخيرة، إدخال 6 مصابين إلى العناية المركزة بسبب المضاعفات الصحية الناتجة عن الإصابة بالفيروس، ليصل مجموع المصابين في العناية المركزة إلى 140 مصابا، وأجرت الوزارة الفحص الطبي لـ412682 شخصا حتى اليوم.

وقالت وزيرة الصحة العامة، حنان الكواري، إن استراتيجية قطر للاستجابة لوباء فيروس كورونا تعتمد بشكل كبير على فحص أفراد المجتمع، وتتبع الحالات، ووضعها في العزل الصحي لتقليل انتشار العدوى، وأضافت في اجتماع الفريق القيادي التكتيكي الصحي، أن "الكشف المبكر للحالات يساهم في علاجها مبكرا، مما يمنع ظهور المضاعفات، وهذا ما ساهم في انخفاض معدل الوفيات، لتكون قطر بين أدنى المعدلات على مستوى العالم".

وأنشأ الفريق القيادي التكتيكي الصحي في شهر إبريل/نيسان الماضي، ويتكون من قادة إكلينيكيين وتشغيليين من وزارة الصحة ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية ومؤسسة حمد الطبية، وشكل الفريق لتخطيط وتنفيذ مرافق العزل الصحي، بما في ذلك التخطيط للسعة الاستيعابية لهذه المرافق وإدارتها، وإعداد السياسات والإجراءات المتعلقة بممارسات العزل الصحي، وضمان توافقها مع خدمات القطاع على النطاق الأوسع.

ويتولى الفريق أيضا مسؤولية تخطيط وتنفيذ عملية الفحص المجتمعي في قطر، إذ نجح في توسيع نطاق إجراء الفحوص من خلال تخصيص بعض المراكز الصحية، وإمكانية إجراء الفحص داخل السيارات في المرافق المخصصة، وتقديم الرعاية الصحية المنزلية، بالإضافة إلى تعديل السياسات والإجراءات لتلبية الاحتياجات المستجدة.

وأشارت الوزيرة إلى أن تعديل السياسات والإجراءات خلال الأزمة سعياً لتلبية الاحتياجات الجديدة ساهم بدور كبير في تعزيز قوة النظام الصحي، وينطبق الأمر على الرعاية الأولية التي أصبحت تقدم خدمات منزلية متعددة، واستشارات افتراضية، إذ أجريت  حتى اليوم نحو 231 ألف استشارة افتراضية.

كما قدم الفريق عرضا حول تطور مرافق العزل الصحي التي ساهمت بشكل كبير في تقليل انتشار فيروس كورونا بين العمال، إذ جرى  إدخال 17699 مصابا إلى مرافق العزل حتى الآن، مع وجود فرق متعددة التخصصات لتنسيق عمليات نقل المرضى، وإقامتهم، وفحصهم.