قطر: نجاح عملية إزالة ورم سرطاني باللسان والفك

09 مارس 2019
الصورة
إزالة الورم من لسان وفك المريض (العربي الجديد)
أجرى فريق طبي بمستشفى حكومي قطري، جراحة دقيقة ومعقدة لإزالة ورم سرطاني في المرحلة الثالثة من لسان وفك مريض مصري في الأربعين من عمره، وإجراء الترميم اللازم للمنطقة بعد إزالة الورم، واستغرقت الجراحة نحو 10 ساعات متواصلة.

وأوضح مدير مركز جراحات الرأس والرقبة بمستشفى الرميلة التابع لمؤسسة حمد الطبية، الدكتور مصطفى الخليل، أنه خلال أسبوع من التشخيص أجريت العملية الجراحية وإزالة الورم تجنباً لانتشاره وامتداده لمنطقة العنق، وحققت العملية نسبة نجاح 99 في المائة على أيدي فريق طبي عالي الكفاءة وذي خبرة طويلة في مجال الأورام يضم أربعة جراحين وطاقما تمريضياً، بالإضافة إلى استشاري التخدير، وبعد نجاح العملية الجراحية خضع المريض لجلسات العلاج الإشعاعي، وفقا لوكالة الأنباء القطرية "قنا".

وأضاف أن حالة المريض تحسنت بعد نجاح العملية الجراحية، وأنه استطاع العودة إلى حياته الطبيعية بشكل تدريجي بعد الخضوع لبرنامج تأهيلي وعلاجي ما جعله قادراً على التحدث وبلع الطعام بعد نحو 10 أيام من إجراء العملية.

وقال الخليل إن مركز جراحات الرأس والرقبة يستقبل الحالات من مختلف مرافق الرعاية الصحية بدولة قطر وأقسام مؤسسة حمد الطبية، ويختص بعلاج حالات الأورام السرطانية المتقدمة إلى جانب حالات الحوادث، وتشمل أورام الرأس والرقبة الأورام التي تصيب منطقة ما فوق الترقوة، وتنقسم إلى ثلاثة أقسام رئيسية هي سرطان تجويف الفم، سرطان الأنف والحنجرة، وسرطان الأنف والبلعوم، ويتم استخدام أحدث أساليب التشخيص والعلاج.

ويقدّرعدد الجراحات المتقدمة التي يجريها المركز بما يقارب 600 حالة سنويا تمثل حالات الأورام 30 في المائة أي بواقع 200 حالة أورام بالرأس والرقبة سنوياً، ما بين أورام حميدة وأخرى سرطانية، وفقا للخليل.

وأكد على أهمية التشخيص المبكر لحالات الإصابة بسرطان الرأس والرقبة لتسهيل العلاج وسرعة الشفاء، مشددا على ضرورة الانتباه للأعراض التي قد تشير إلى أورام في منطقتي الرأس والرقبة، مثل وجود جرح لا يلتئم لمدة أسبوعين أو أكثر، تورم في العنق والرأس يستمر لمدة أسبوعين أيضاً، أو وجود صعوبة في البلع تظهر بشكل مفاجئ وتستمر لمدة ودون أي سبب طبي مما قد يشير لوجود ورم بالرقبة، وكذلك الانتباه لأي تغير مفاجئ في طبقة الصوت دون وجود سبب مع استمراره لفترة من الزمن.

ومستشفى الرميلة هو مستشفى متعدد التخصصات يتبع وزارة الصحة العامة، ويقدم خدمات الرعاية الطبية والجراحية وخدمات الرعاية الدائمة لسكان قطر، ويوفر بيئة علاجية دافئة وجاذبة للمرضى تعتمد على توفير خدمات رعاية صحية آمنة تتركز حول المريض

ويعمل مستشفى الرميلة من خلال أكثر من سبعة مواقع مختلفة؛ وتضم مرافقه ما يزيد عن 540 سريراً، ويعمل به نحو 2000 موظف من جنسيات متعددة.


ويقدّم مستشفى الرميلة معظم خدماته من المبنى الرئيسي، وتتضمن خدماته عدة مجالات تشمل، الأسنان، وجراحة الوجه والفكين، والجلدية، وإعادة التأهيل (النفسي والبدني للبالغين والأطفال)، والأنف والأذن والحنجرة، والعيون، والأمراض الانتقالية ورعاية المسنين.

وقد نجح مستشفى الرميلة في الحصول على اعتماد اللجنة الدولية المشتركة JCI، والذي يُمنح للمستشفى كل ثلاث سنوات، بالإضافة إلى حصوله على اعتماد نفس اللجنة لمعايير الرعاية الدائمة، وبذلك يكون مستشفى الرميلة أول مستشفى يحصل على هذا الاعتماد المرموق في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي.