قطر تطلق "تعداد 2020" للسكان والمنشآت

10 نوفمبر 2019
الصورة
بدء إحصاء سكان قطر 2020 (معتصم الناصر)
+ الخط -

أعلن جهاز التخطيط والإحصاء القطري اليوم الأحد، انطلاق "تعداد قطر 2020"، والذي يشمل التعداد العام للسكان، والمساكن والمنشآت، وتستمر مرحلته الأولى ميدانيا لمدة شهر بمشاركة نحو 400 من الباحثين الميدانيين والمشرفين.

وقال رئيس جهاز التخطيط والإحصاء، صالح بن محمد النابت، في مؤتمر صحافي اليوم، إن "تعداد 2020 يهدف بشكل رئيسي إلى تكوين سجل مركزي لبيانات السكان والمساكن والمنشآت، وتغطية أشمل، ووفق نظام التحديث المستمر لتلك البيانات بشكل آلي، وربط السجلات الإدارية المتوفرة في الجهات الحكومية وشبه الحكومية، وفق منهجية تعمل على ضبط جودة البيانات من مصادرها، ووضع الآليات والإجراءات اللازمة لضمان مطابقتها للمعايير الدولية".

ويميز التعداد الجديد الاستناد إلى الأدلة والمعايير الدولية، والاعتماد على السجلات الإدارية في الجهات الحكومية، واستخدام التقنيات الحديثة للتأكد من البيانات واستيفائها، فضلا عن التنسيق مع مختلف الجهات الشريكة في الدولة خلال مراحل العمل.

بدوره، شدد مدير إدارة التعداد والأساليب الإحصائية، ناصر المهدي، على ضمان سرية البيانات التي سيتم استيفاؤها خلال مرحلتي التعداد، وعدم استخدامها إلا لأغراض إحصائية عامة لصالح دولة قطر، وحث الأسر على المشاركة في المرحلة الثانية من التعداد التي ستجري في مارس/ آذار 2020.

والتعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت هو العملية الإحصائية الوحيدة التي تجرى بالحصر الشامل مرة واحدة كل خمس أو عشر سنوات، ونفذت قطر عددا من التعدادات في أعوام 1986، و1997، و2004، و2010، و2015.

وزاد عدد سكان قطر خلال شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي بنسبة 0.33 في المائة على أساس سنوي، حسب البيانات الصادرة عن جهاز التخطيط والإحصاء، ليبلغ عدد السكان الإجمالي 2.753 مليون نسمة، مقابل 2.744 مليون نسمة في أكتوبر/ تشرين الأول 2018.

وعلى أساس شهري، ارتفع عدد سكان قطر بنسبة 0.22 بالمائة، علماً بأنه كان يبلغ نهاية سبتمبر/ أيلول الماضي 2.747 مليون نسمة، وكشفت البيانات أن عدد السكان توزع في الشهر الماضي بين 2.022 مليون نسمة من الذكور، و730.279 نسمة من الإناث.

دلالات