قتيل بتجدد القصف بحلب... والمعارضة تردّ بمفخخات في درعا

قتيل بتجدد القصف بحلب... والمعارضة تردّ بمفخخات في درعا

12 فبراير 2017
الصورة
قوات النظام خرقت الهدنة مجدداً (محمد أبازيد/ فرانس برس)
+ الخط -
سقط قتيل وعدد من الجرحى، اليوم الأحد، جراء تجدد قصف النظام السوري لريف حلب، بالتزامن مع سقوط جرحى في ريف دمشق الشمالي الغربي، في قصف مدفعي لعناصر "حزب الله" اللبناني، في حين أعلنت المعارضة السورية المسلحة عن تفجير مفخختين بقوات النظام في حي المنشية بمدينة درعا جنوب سورية.

وأعلنت قوات المعارضة المنضوية في غرفة عمليات "البنيان المرصوص" عن تفجير عربتين مفخختين في مواقع لقوات النظام بحي المنشيّة في مدينة درعا، بالتزامن مع معارك عنيفة بين الطرفين في المنطقة.

وصدّت قوات المعارضة السورية، صباح اليوم، هجوماً لعناصر النظام على محاور عدّة في مدينة درعا، وشنت هجوماً معاكساً تكبد النظام في إثره خسائر بشريّة.

وقال المتحدث باسم" تجمع أحرار حوران" المكنى بأبي محمود الحوراني، لـ"العربي الجديد"، إن "قوات النظام خرقت الهدنة مجددا صباح اليوم، وقامت بشن هجوم على مواقع المعارضة في منطقة درعا البلد من عدة محاور، حيث أفشلت المعارضة الهجوم، الذي أدّى لمقتل عنصر واحد من عناصر الجيش السوري الحر".

وبيّن الحوراني أن "الجيش الحر شن على الفور هجوماً معاكساً على مواقع النظام في أطراف المنطقة، ولا تزال المعارك عنيفة بين الطرفين"، مضيفا أن "هناك خسائر بشرية في صفوف قوات النظام".

وفي غضون ذلك، قصفت قوات النظام بصاروخي أرض أرض الأحياء السكنية في مدينة درعا، دون وقوع ضحايا بين المدنيين.

ونوّه الحوراني إلى "أن تحرك فصائل الجيش الحر جاء من أجل وقف العدوان وحقن دماء المدنيين، والحفاظ على سلامتهم وأرواحهم".

وأضاف المتحدث ذاته: "نحمّل المسؤولية عن الخرق وتصاعد التوتر لنظام الأسد وحلفائه من الروس والإيرانيين، ونستنكر مواقف الأمم المتحدة والدول الراعية للاتفاقية التي تم توقيعها في أنقرة نهاية العام الماضي."

وفي سياق متّصل، واصلت قوات النظام خرق وقف إطلاق النار في ريف حلب، حيث تحدثت مصادر محلية عن مقتل شخص وإصابة آخرين جراء قصف من قوات النظام على مدينة حريتان في الريف الشمالي.

 وذكرت المصادر نفسها، أن مدنيين جرحوا جراء انفجار في حي بستان القصر في مدينة حلب، يعتقد أنه ناجم عن قذيفة لم تنفجر سابقا.



وفي ريف دمشق الشمالي الغربي، أفادت مصادر محلية لـ"العربي الجديد" بإصابة مدنيين معظمهم أطفال، جراء قصف مدفعي من عناصر "حزب الله" على مدينة الزبداني و بلدتي مضايا و بقين.

كذلك قصفت قوات النظام السوري بالمدفعية والصواريخ، بلدتي كفر بطنا وجسرين في الغوطة الشرقية بريف دمشق، واقتصرت الأضرار على الماديّة.

كما تجددت الاشتباكات بين قوات النظام السوري والمعارضة السورية المسلحة في أطراف مدينة عربين، حيث تحاول قوات النظام تحقيق تقدم في محيط المدينة.

وفي ريف حماة، حاولت قوات النظام التقدم على محور حاجز السيرياتيل شمال مدينة صوران، بريف المحافظة الشمالي، حيث اندلعت في إثرها معارك عنيفة مع المعارضة السورية المسلحة تخللها قصف متبادل، ولم تتمكن قوات النظام من تحقيق تقدم.

وذكر "مركز حماة الإعلامي" أن قوات النظام السوري قصفت بالمدفعية الثقيلة بلدة قلعة المضيق، في ريف حماة الغربي، موقعة أضرارا مادية.

وتأتي مواصلة قوات النظام خرق وقف إطلاق النار مع اقتراب موعد مفاوضات جنيف بين المعارضة والنظام، والمزمع عقدها في العشرين من الشهر الجاري.