قتلى وجرحى بهجوم انتحاري استهدف موكب نائب الرئيس الأفغاني في كابول

كابول
العربي الجديد
09 سبتمبر 2020
+ الخط -

تعرّض موكب نائب الرئيس الأفغاني أمر الله صالح لهجوم انتحاري وسط كابول صباح اليوم الأربعاء، وهو في طريقه من المنزل إلى المكتب، ما أدّى إلى مقتل عدد من الأشخاص.

وقال مصدر في وزارة الداخلية الأفغانية، لـ"العربي الجديد"، إنّ عدد قتلى الهجوم وصل إلى 10، في وقت كانت الداخلية قد أعلنت، في بيان سابق، أنّ الهجوم أدّى إلى مقتل 4 أشخاص وإصابة 12 آخرين بجروح.

ونفت "حركة طالبان" ضلوعها في الهجوم على نائب الرئيس الأفغاني، وقال الناطق باسم الحركة ذبيح الله مجاهد، في تغريدة له عبر حسابه على "تويتر"، أنّ انفجار اليوم لا على علاقة له بمسلحي الحركة.

من جهته، أكد صالح، في بيان، أنه أصيب بحروق طفيفة، وأن هناك جرحى في صفوف حراسه. وأوضح أنّ موكبه تعرض لانفجار هائل وهو في طريقه إلى مكتبه، ما أدى إلى إصابة عدد من حراسه، وأنه وابنه عباد الله الذي كان بجانبه لم يصابا بأذى، سوى حروق طفيفة في الوجه.

كما أعرب عن حزنه الشديد بسبب الخسائر التي لحقت بالمواطنين، مؤكداً أنه "سيستمر في مسيرته والعمل من أجل الشعب مهما تكن الأجواء".

بدوره، قال الناطق باسم مكتب صالح، رضوان مراد، إنّ هدف الانفجار كان صالح ولكنه لم يصب بأذى، مؤكداً أنّ الانفجار أدى إلى مقتل وإصابة العديد من الأشخاص.

وكان صالح، رئيس الاستخبارات السابق، قد تحدث، أخيراً، على قنوات محلية، حول المصالحة مع "حركة طالبان"، مشدداً على أنها "لن تكون استسلاماً لأي طرف مقابل آخر".

كما تحدث عن سياسات بلاده مع باكستان، وتحديداً حول خط "ديورند" الحدودي المتنازع عليه بين البلدين.

ذات صلة

الصورة

سياسة

دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، اليوم الاثنين، إلى محاسبة مرتكبي هجوم استهدف مقراً شرطياً في أفغانستان.
الصورة
لبنان/ بيروت/ انفجار خزان طريق الجديدة/ تويتر

مجتمع

وقع انفجار قويّ، مساء الجمعة، في الطريق الجديدة، بيروت، وسُمِعَ دويّه في أرجاء العاصمة اللبنانية، قبل أن يتبيّن أنه ناجم عن انفجار خزان فيه وقود قد يكون مازوتاً أو بنزيناً.
الصورة
تفجير الباب (الأناضول)

مجتمع

كان أحمد يونس، المهجَّر من ريف حمص الشمالي إلى مدينة الباب، يمارس نشاطه اليومي ويعمل على نقل البضاعة إلى متجره، وفجأة شعر بأن قدميه ليستا على الأرض، ليجد نفسه بعد ثوانٍ في مكان آخر والزجاج والركام فوقه. كانت لحظات مذهلة وصادمة.
الصورة

أخبار

حذّرت السفارة الأميركية في أفغانستان من أن الجماعات المتطرفة تخطط لشن هجمات ضد "مجموعة متنوعة من الأهداف"، لكنها تستهدف النساء بشكل خاص.