قتلى من "قسد" في تفجير وغارات للتحالف

28 نوفمبر 2018
+ الخط -
أعلن تنظيم "داعش" الإرهابي مقتل عدد من أسرى مليشيا "قوات سورية الديمقراطية" (قسد) الموجودين لديه، جراء قصف من طائرات التحالف الدولي في منطقة هجين، فيما شيعت المليشيات الكردية بعض قتلاها ممن سقطوا في المعارك الأخيرة.

وقالت وكالة "أعماق" التابعة للتنظيم إن عددا من أسرى "قسد" قتلوا أو جرحوا نتيجة قصف جوي، استهدف سجنا كانوا فيه بقرية الكشمة بناحية هجين شرقي دير الزور، من دون أن يحدد عددهم.

وقالت شبكات محلية في المنطقة، أمس، إن طيران التحالف استهدف بعدة غارات بلدتي الكشمة وأبو الحسن بريف دير الزور الشرقي. 

وكان تنظيم "داعش" قد أعلن أسر عدد من عناصر "قسد" يوم السبت الماضي، وقتل عشرات آخرين، خلال عدة هجمات على محاورهم في بلدتي الشعفة والبحرة.

وأسفر القصف، الذي يشنه طيران التحالف الدولي على مناطق سيطرة التنظيم في منطقة هجين، عن مقتل عشرات المدنيين خلال الشهرين الماضيين.

إلى ذلك، شيعت "قوات سورية الديمقراطية" عنصرين لها في بلدة الشدادي جنوب مدينة الحسكة شمالي شرق سورية، قتلوا خلال المواجهات الأخيرة مع تنظيم "داعش" دير الزور، بحسب بيان لمجلس ناحية الشدادي.

وكان قد قتل عنصران من "قسد" أمس الثلاثاء، جراء انفجار دراجة نارية مفخخة في ريف الحسكة الجنوبي. 

وقال ناشطون إن الدراجة انفجرت بعربة عسكرية تتبع لقوات "قسد" على طريق الـ47 بريف الحسكة الجنوبي.

وفي سياق متصل، سقط عدد من القذائف الصاروخية في محيط مدرسة نعمة المطر بقرية السكرية يرجح أن تنظيم "داعش" قام بإطلاقها نتجت عنها أضرار مادية، بحسب شبكات محلية.

وقالت تقارير إعلامية، اليوم الأربعاء، إن قوات "قسد" بدأت بحفر نفق في محيط مدينة رأس العين بريف الحسكة، مشيرة إلى أن النفق سيكون بطول 20 كم في محيط مدينة رأس العين بريف الحسكة الشمالي الغربي، وذلك تحسباً لأي تدخل تركي محتمل ضد "قسد".

وكانت القوات الأميركية قد بدأت أمس في إقامة نقاط مراقبة في شمال شرقي سورية في مدينة تل أبيض، بعد أن شهدت المنطقة في الفترة الماضية توتراً وتبادلاً للقصف بين قوات "قسد" والقوات التركية.