قبل مباراة فلسطين والسعودية... "الجبهة الشعبية" ترفض التطبيع

08 أكتوبر 2019
الصورة
المباراة مقررة الثلاثاء المقبل (Getty)
+ الخط -
يلتقي المنتخبان الفلسطيني والسعودي، على أرض الأول في الضفة الغربية المحتلة، في إطار الجولة الثالثة من تصفيات قارة آسيا المزدوجة المؤهلة إلى بطولة كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023، وعليه بدأت ردود الفعل قبل المباراة المنتظرة، الثلاثاء المقبل.


وفي هذا الإطار، رفضت "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين"، في بيان رسمي، "أي محاولات للتطبيع مع الاحتلال الصهيوني من خلال استغلال المواجهة الكروية بين فلسطين والسعودية في تصفيات القارة الآسيوية".

ورأت الجبهة، أنّ "منع إسرائيل رياضيين وأندية من غزة، من الذهاب إلى الضفة للمشاركة في نشاطات رياضية، بينما تسمح لمنتخب عربي بالحضور إلى الضفة، يُعبّر عن أهداف الكيان الصهيوني ورعاة التطبيع".



كما دعت الجبهة "لضرورة أن تتحول المباراة في التصفيات، إلى منصة تعبير عن وقوف الشعب الفلسطيني مع شعب اليمن ضد العدوان السعودي، وكذلك مواجهة التطبيع في المدرجات عبر إعلان مواقف مناهضة للكيان الصهيوني"، بحسب البيان.


يُشار إلى أنّ الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، سمح لمنتخب فلسطين باللعب على أرضه واستضافة المنتخبات، خلال مشاركته في تصفيات كأس العالم وكأس آسيا المزدوجة، وبالتالي أمسى أي منتخب حتى لو كان عربياً، مُجبراً على زيارة فلسطين، وإلا يُعتبر خاسراً للمباراة.

المساهمون