قبل القمة..ميلان لفك عقدة "يوفنتوس ستاديوم"

قبل القمة..ميلان لفك عقدة "يوفنتوس ستاديوم"

10 مارس 2017
الصورة
يوفنتوس متصدر ترتيب الدوري حالياً (Getty)
+ الخط -
لم يعد الحال كالأيام الخوالي لميلان، حين كان قادراً على الفوز أمام أي فريق وفي أيّ ملعب في العالم، حتى لو كان ذلك الملعب معقل نادي يوفنتوس، فالفريق حالياً يعمل بشكل جيّد لكن من الصعب ربما على الورق أن ينتصر اليوم في مدينة تورينو ضمن الجولة الثامنة والعشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

تاريخ المواجهات الأخيرة يبدو مقلقا لجماهير ميلان، ست سنوات وهي تتذوق طعم الخسارة في ملعب يوفنتوس، الانتصار الأخير كان يوم 5 مارس/ آذار 2011، حينها تلقى النجم الإيطالي السابق جينارو غاتوزو كرة من زميله السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، قبل أن يسدد صاحب الرقم 8 بقدمه اليسرى لترتطم بالأرض وتعانق شباك الحارس المخضرم جيانلويجي بوفون.



ومنذ ذلك الوقت استقبل الباينكونيري نظيره الروسونيري في 7 مناسبات رسمية في ملعبه، منها ست في الدوري الإيطالي، فشل خلالها ميلان في تحقيق الفوز، أما المباراة الأخيرة التي جمعتهما على ملعب "يوفنتوس ستاديوم" فكانت في كأس إيطاليا وانتهت لأصحاب الدار بنتيجة 2-1.

إذاً ميلان أمام فرصة لكسر عقدةٍ عاندته في الفترة الأخيرة، لكن قبل بداية صافرة الحكم لا بدّ من الحديث قليلاً عن تاريخ هذه المواجهة التي كانت في الماضي ربما إحدى أهم المباريات في إيطاليا والعالم، إذ التقى الطرفان لأول مرة يوم 28 إبريل سنة 1901 حينها فاز ميلان بنتيجة 2-3 خارج ملعبه.

على مرّ السنوات الماضية تواجه الفريقان في 224 مناسبة رسمية انتصر اليوفي في 84 مقابل 67 انتصارا للميلان، وتعادلا 73 مرة، أما على صعيد "السيريا أ"، فتصب النتائج إلى جانب السيدة العجوز بـ60 انتصاراً مقابل 50 هزيمة و53 تعادلا خلال 163 لقاء.

يذكر أن يوفنتوس يتصدر حالياً ترتيب الدوري الإيطالي برصيد 67 نقطة وبفارق 8 نقاط عن أقرب ملاحقيه روما، فيما تعتبر هذه المباراة مهمة لميلان للبقاء ضمن قائمة المنافسين على مقعد مؤهل إلى دوري أبطال أوروبا أو حتى الدوري الأوروبي، إذ تعتبر مهمة بلوغ التشامبيونز صعبة نسبياً في ظل تواجد نابولي وإنتر ولاتسيو.


المساهمون