قاضية أميركية ترفض كشف التهم الموجهة إلى أسانج

31 يناير 2019
الصورة
يقيم أسانج في سفارة الإكوادور بلندن (جاك تايلور/ Getty)
+ الخط -
رفضت قاضية أميركية، يوم الأربعاء، كشف التهم الموجهة إلى مؤسس ويكيليكس، جوليان أسانج، الذي نشر في 2010 وثائق سرية أميركية.

في نوفمبر/ تشرين الثاني كشف مدعون خطأ تهمة موجهة إلى الأسترالي البالغ الـ47 من العمر كان يفترض أن تبقى سرية.

ورأت القاضية، ليوني برينكيما، من محكمة ألكسندريا الفدرالية (فيرجينيا) أن لجنة المراسلين لحرية الصحافة التي طالبت بنشر التهم الموجهة إلى أسانج، لم تثبت وجود هذا الملف.

وقالت "النظر إلى هذا الأمر بشكل مختلف يعني أن أي شخص في الجمهور أو الصحافة يطالب بالوصول إلى الملفات القضائية على أساس تكهنات قد يرغم الحكومة على إقرار أو نفي توجيه اتهامات".

ولجأ جوليان أسانج منذ 2012 إلى السفارة الإكوادورية في لندن، تفادياً لتسليمه إلى السويد لمحاكمته بتهمة الاغتصاب. وإن أقفل هذا الملف اليوم، فإنه لم يخرج بعد من السفارة خشية توقيفه من قبل الشرطة البريطانية وتسليمه للولايات المتحدة بتهمة المساس بالأمن القومي.

وقبل أشهر من الانتخابات الرئاسية الأميركية في 2016 نشر موقع ويكيليكس آلاف البرقيات السرية من الحزب الديموقراطي وفريق هيلاري كلينتون، ما ساهم في إلحاق الضرر بمنافسة دونالد ترامب. وبحسب الاستخبارات الأميركية حصل عملاء روس على الوثائق الديموقراطية التي نشرها ويكيليكس وهذا ما ينفيه الموقع.


(فرانس برس)

المساهمون