فيلم قصير لسبايك لي احتجاجاً على مقتل جورج فلويد

02 يونيو 2020
الصورة
الفيلم الثاني لسبايك لي وسط الجائحة (جان-باتيست لاكروا/فرانس برس)
أصدر المخرج الأميركي سبايك لي، أمس الاثنين، فيلماً قصيراً عنوانه "ثلاثة أخوة" 3 Brothers، يربط فيه مقتل "راديو رحيم" من فيلم "قم بالأمر الصائب" Do the Right Thing، مع لقطات من مقتل إريك غارنر في 2014، وجورج فلويد الأسبوع الماضي.

قضى الأميركي الأسود جورج فلويد اختناقاً، الأسبوع الماضي، عندما ضغط شرطي أبيض بركبته على عنقه حتى الموت، بعدما اعتقله مع زملائه وكبّلوا يديه إلى الخلف وثبّتوه أرضاً، في واقعة أثارت موجة احتجاجات عنيفة امتدّت إلى عشرات المدن الأميركية.

ويسأل لي في فيلمه القصير: "هل سيتوقف التاريخ عن تكرار نفسه؟". وقال، في مقابلة مع وكالة "أسوشييتد برس"، يوم الاثنين: "شاهدت الأمر نفسه سابقاً. هذا كله ليس جديداً... الأشخاص منهكون، فلجأوا إلى الشوارع"، مثنياً على التنوع الذي شهدته الاحتجاجات في البلاد.

الأميركي الأسود إريك غارنر توفي اختناقاً أيضاً، بعد اعتقاله بشكل عنيف عام 2014 في نيويورك، ما تسبب بحركة احتجاجات في الولايات المتحدة.

أما "راديو رحيم" فهو شخصية متخيلة في فيلم "قم بالأمر الصائب" الذي أخرجه وأنتجه سبايك لي عام 1989. "راديو رحيم" فارق الحياة بعدما قيده ضابط شرطة أبيض في الشارع، ولعب دوره بيل نان.

تجدر الإشارة إلى أن "ثلاثة أخوة" الفيلم الثاني الذي يصدره لي خلال فترة وباء فيروس كورونا الجديد، إذ صور، مستقلاً دراجته الهوائية، مشاهد من مدينة نيويورك لفيلمه "نيويورك، نيويورك". والأسبوع المقبل، سيصدر "دا 5 بلودز" Da 5 Bloods على منصة "نتفليكس"، وهو دراما حول أربعة من قدامى المحاربين السود الذين يعودون إلى فيتنام للعثور على بقايا قائد فرقتهم.

تعليق: