فنانون مصريون أبعدهم المرض عن التمثيل... آخرهم لطفي لبيب

13 يوليو 2020
الصورة
الفنانان المصريان لطفي لبيب ويوسف فوزي

أبعد المرض عدداً من الفنانين عن عملهم في التمثيل، وهو ما أثر بالتأكيد في حالتهم النفسية، حيث ظلوا طوال سنوات طويلة من عمرهم تحت الأضواء، يتنقلون بين الاستوديوهات، إلا أن المرض كانت له اليد العليا في ابتعادهم.

وأعلن أخيراً الفنان لطفي لبيب، إصابته بجلطة في المخ أفقدته الشعور تماماً بالجزء الأيسر من وجهه، وهو ما يصعب بالتأكيد استمرار عمله في التمثيل، موضحاً، في لقاء إعلامي له، أنه في حالة شبه اعتزال للفن هذه الفترة، وطالب جمهوره بأن يدعو له بالشفاء.

وأضاف أنه لا يستطيع العيش من دون الفن بأي شكل من الأشكال، لذا انتهى أخيراً من كتابة سيناريو لمسلسل جديد، تجري مراجعته حالياً في إحدى شركات الإنتاج لمعرفة مصيره.

وكان آخر ظهور فني للطفي لبيب على شاشة الدراما في مسلسل "رجالة البيت"، تأليف أيمن وتار، وإخراج أحمد الجندي، وعرض في شهر رمضان الماضي.

ومنذ شهور أيضاً، كشف شريف عبد الحليم، نجل الفنانة عايدة عبد العزيز، أن حالة والدته متدهورة، موضحاً أنها أصيبت بالزهايمر بعد وفاة والده، المخرج أحمد عبد الحليم، مباشرة، وهذا ما أخبره به الأطباء، إذ قالوا له إنّ الصدمات تسرع من وتيرة الإصابة بالزهايمر، وكانت وفاة زوجها بداية تدهور حالتها الصحية التي بالتالي ابتعدت بسببها عن التمثيل.

وكان آخر ظهور للفنانة القديرة في مسلسل "دهشة" مع الفنان يحيى الفخراني، الذي كتب قصته عبد الرحيم كمال وأخرجه شادي الفخراني، وعرض المسلسل عام 2014.

وبسبب إصابته بالشلل الرعاش، منذ خمس سنوات، ابتعد الفنان المصري يوسف فوزي تماماً عن عالم التمثيل، الذي قضى به 33 عاماً متنقلاً بين الاستوديوهات، لتصوير الأفلام والمسلسلات، بجوار قيامه بعدة عروض مسرحية، وكان آخر ظهور له في مسلسل "أستاذ ورئيس قسم"، الذي عرض عام 2015.

وقال يوسف في لقاء له إنه كان يحاول كثيراً إخفاء مرضه، لكن الفنان عادل إمام كشفه في أثناء وجودهما معاً في مشهد عزاء ضمن أحداث المسلسل، وكان يجلس بجواره، فقال له عادل: "جسمك بيترعش"، فلم يجد يوسف من بديل سوى الاعتراف فعلياً بأنه مصاب بالشلل الرعاش.

وأكدت الفنانة المعتزلة شهيرة، زوجة الفنان محمود ياسين، في لقاء تليفزيوني سابق أنه مريض ولم تعد حالته الصحية على ما يرام، منذ قام بعملية "قلب مفتوح"، ما يجعله غير قادر على التمثيل، ولكنها نفت إصابته بالزهايمر.

وكان آخر ظهور للفنان محمود ياسين، من خلال فيلم "جدو حبيبي"، مع بشرى ولبنى عبد العزيز، وذلك منذ ثمانية سنوات.

ومنذ أن قدمت فيلم "كلمني شكراً" مع المخرج خالد يوسف عام 2010، غابت الفنانة القديرة شويكار عن الفن، بسبب أزمتها المرضية بعد سقوطها على ظهرها، وأوضحت الفنانة في مداخلة هاتفية لها بأحد البرامج من قبل، أنها لم تعد قادرة على الحركة.

وكان من المفترض أن تقدم الفنانة مسلسلاً إذاعياً بعنوان "طلقني شكراً" العام الماضي، مع الفنانين هنا شيحا وأحمد فلوكس، إلا أن العمل لم يتم.

ومنذ نحو عامين، أثار غياب الفنان أحمد مكي، بعد أن قدم الجزء الخامس من مسلسل "الكبير أوي"، جدلاً كبيراً وتساؤلات حتى خرج عن صمته منذ فترة وكشف أنه ابتعد عن التمثيل بسبب إصابته بفيروس في الكبد والطحال، ليصعب معه شرب حتى الماء، وكشف أنه دخل في شبه غيبوبة، وفقد نحو 30 كيلوغراماً من وزنه، إلا أنه شفي تماماً منه وأصبح بصحة جيدة، كذلك فإنه اكتسب وزنه المفقود، ليعود إلى حالته الطبيعية، وها هو بدأ أخيراً التحضيرات للجزء السادس من مسلسل "الكبير أوي".