فلسطينيون يُشيّعون الرضيع ثوابتة في بيت لحم

31 أكتوبر 2015
الصورة
الشهيد الطفل ثوابتة لم يتم عامه الأول (فرانس برس)
+ الخط -
شيّع المئات من أهالي بلدة بيت فجار، جنوب شرقي مدينة بيت لحم جنوب الضفة الغربية، اليوم السبت، جثمان الشهيد الطفل الرضيع رمضان ثوابتة (9 أشهر)، والذي استشهد أمس اختناقاً بقنابل الغاز المسيل للدموع التي أطلقها جنود الاحتلال، إلى مثواه الأخير.

وانطلق موكب الشهيد الرضيع ثوابتة من أمام مستشفى بيت جالا الحكومي في مدينة بيت لحم، باتجاه منزل والده في بيت فجار، حيث ألقيت عليه نظرة الوداع وسط أجواء غاضبة وحزينة.

وأدى المشيعون صلاة الجنازة عليه في مسجد بيت فجار الكبير، ثم انطلقوا بعد الصلاة بثجمانه الذي لُف بعلم فلسطين نحو مثواه الأخير، باتجاه مقبرة بيت فجار وسط البلدة، حيث ووري الثرى.

ورفع المشيعون الأعلام الفلسطينية ورايات الفصائل، مرددين هتافات تطالب بالثأر والانتقام للرضيع الذي استشهد بجريمة وصفوها بـ"البشعة"، والتي تُسجل في تاريخ جرائم الاحتلال الإسرائيلي، وردد المشيعون أيضاً شعارات داعمة للهبة الجماهيرية وللانتفاضة، وطالبوا باستمرار مواجهة جنود الاحتلال الإسرائيلي.

واستشهد الطفل ثوابته، مساء أمس الجمعة، بعدما أمطر جنود الاحتلال الإسرائيلي منزل عائلته بقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع خلال المواجهات العنيفة التي اندلعت هناك، ما أدى إلى اختناقه جراء استنشاقه الغاز الكثيف.

اقرأ أيضاً: تشييع جثمان الشهيد زواهرة في بيت لحم

المساهمون