غوارديولا في اعتراف مُثير: لقد أخطأت وكنت ظالماً مع ميسي

29 أكتوبر 2019
الصورة
بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي (Getty)
عاد المدير الفني الحالي لنادي مانشستر سيتي الإنكليزي، بيب غوارديولا، ليكشف عن كواليس تجربته مع نادي برشلونة، بين أعوام 2008 و2012، الذي قاده فيها إلى إحراز العديد من الألقاب المحلية والأوروبية، في مقدمتها سداسية عام 2009، وبأداء فني أذهل المتابعين.

وركز غوارديولا في تصريحاته التي نقلتها صحيفة "ماركا" الإسبانية على تجربته مع أسطورة كرة القدم العالمية ولاعبه السابق في "البلاوغرانا" ليونيل ميسي، الذي بزغ نجمه أكثر في فترة هذا المدرب.

ولم يخف غوارديولا في تصريحاته تشكيكه في البداية بإمكانات ميسي، نظراً لحجمه الصغير حينها، رغم الأصداء الإيجابية التي كانت تأتيه عنه من الأكاديمية، حيث قال: "كان هناك أحد الأعضاء في الأكاديمية، تحدث لي عن لاعب رائع قادم ليقود الفريق نحو النجاحات، أخبروني أنه نحيف البنية، ولكن لديه حس تهديفي باهر، ويقود الكرة عند الركض بشكل رائع، وهنا كان الحديث عن ميسي".


وتابع المدرب (الفيلسوف) مثلما يُلقب: "قابلته أول مرة مع والده، حيث كان متواجدًا معه بأحد متاجر شركة نايكي بالمطار، وتأكدت من حجمه كم هو ضئيل، ثم طرحت السؤال على نفسي، هل هذا من الممكن أن يصبح لاعب كرة قدم"؟

وواصل غوارديولا: "بعد ذلك كان لنا معسكر باسكتلندا عام 2008، وكنا نحقق انتصارات بنتائج عريضة، وكان هو يُسجل الكثير من الأهداف، حينها أدركت أن هذا اللاعب قد أتى ليُحقق المجد مع برشلونة، وأعترف أنني تسرعت في الحكم عليه بما يعني أنني ظلمته".

وتحدث غوارديولا كذلك عن ذلك الفريق الذي بناه عام 2008 وأبهر عشاق كرة القدم العالمية، وأضاف: "فريقنا لم يكن فريق كرة قدم بقدر ما كان مجموعة من الأصدقاء، وضعنا برنامجا بين المباريات يسمح لنا بالالتقاء دائمًا، نجلس ونأكل، ونعرف كيف نتكاتف في الأوقات الصعبة، وغيرها من التفاصيل الكثيرة، لكن يجب أن نعترف أن الأمر لم يكن سهلاً بتدريب فريق عملاق مثل برشلونة، لأنه لا يمكنك أن تستمتع بحياتك الخاصة".