غرافيتي "السياسات الثقافية": الانتخابات على جدران بغداد

17 مايو 2018
الصورة
(غرافيتي في بغداد)
+ الخط -
تحاول "مجموعة السياسات الثقافية" في العراق، منذ 2015 أن تعيد لفن الغرافيتي حضوره على جدران المدن العراقية، بوصفه فناً احتجاجياً، وكانت رسومات الغرافيتي التي انتشرت في شوراع بغداد في فترة الانتخابات العراقية، وسيلة احتجاج سياسي في فضاء عام ومعلن.

مشروع الغرافيتي الذي جاء تحت عنوان "انتخبوا مرشحكم"، يسعى إلى "إعلان موقف عام إزاء ما يواجهه الناس منذ عقد ونصف على الصعيد السياسي والاجتماعي"، وتضمّن عشرة أعمال في الكرخ والرصافة، بفكرة ومبادرة من الشاعر حسام السراي، وتنفيذ المصمّم محمد رياض زاير ومن تنفيذ مجموعة من الفنّانين التشكيليين، وبدعم من "المورد الثقافي".

تكتسب المبادرة أهميتها من أنها تستخدم الجدران التي طالما حملت شعارات طائفية وثأرية وعشائرية، لتكون مكاناً للقول السياسي المدني الذي يتناول المصلحة العامة، حيث تعرض العبارات التي تضمنتها أعمال الغرافيتي قضايا محددة، يتداخل فيها الثقافي بالسياسي والاجتماعي، فجاءت بسيطة بكلمات مباشرة عن الفساد، واستغلال الدين وخلطه بالسياسة، وموقع المرأة كشريكة في الحياة العامة، وانتشار السلاح، والهوية الوطنية، والاهتمام بالثقافة والفنون.

توجهت الأعمال وخاطبت الناس في أحياء مختلفة، قبيل انطلاق الانتخابات في جانب الكرخ، وتوزّعت على النحو التالي؛ يواجه من يدخل حي المنصور قبل مستشفى الهلال الأحمر عبارة "انتخبوا مرشحكم الذي لم يتاجر بالدين في البلد"، وفي ساحة عدن من المدخل المؤدي إلى حيّ الحريّة غرافيتي "انتخبوا مرشحكم الذي لم يسرق البلد"، وقبيل ساحة اللقاء "انتخبوا مرشحكم الذي يرفض انتشار السلاح في البلد"، أما غرافيتي "اتخبوا مرشحكم الذي كان ضد تقسيم البلد" فهي مقابل مدينة ألعاب السيدية، و"اتتخبوا مرشحكم الذي حارب الفساد في البلد" في حي الخضراء.

بالنسبة إلى جانب الرصافة من بغداد، نجد على تقاطع شارع الربيعي عبارة "انتخبوا مرشحكم الذي يؤمن بأن المرأة شريكته في بناء البلد"، وتحت الجسر المؤدي إلى حيّ بغداد الجديدة "انتخبوا مرشحكم الذي يضع نفسه في خدمة الوطن والمواطن"، أما غرافيتي "أنتخبوا مرشحكم الذي يعيد الاعتبار للهوية الوطنية في البلد" فهو في شارع أبو نواس مقابل تمثال شهريار وشهرزاد، وفي الوزيرية بجوار ملعب الكشافة "انتخبوا مرشحكم الذي يرتقي بالثقافة والفن في البلد"، أما "انتخبوا مرشحكم الذي لم يعمل لغير البلد" فرسمت تحت الجسر المؤدي إلى حيّ الغدير من جهة الكرادة.

يُذكر أن "مجموعة السياسات الثقافية" في العراق، هي تجمع ثقافي مستقل انطلق عام 2015، وأقام مع انطلاقته مؤتمر "إدارة الثقافة في زمن الطوارئ" ومن ثم نظّم فعاليات تهدف الى جعل الثقافة ورموزها حاضرة وحية في الذاكرة اليومية للناس من شعراء ونساء رائدات في تاريخ العراق.

المساهمون