غارات مكثفة بالمخا والقبض على عنصر بـ"داعش" في عدن

غارات مكثفة بالمخا والقبض على عنصر بـ"داعش" في عدن

04 فبراير 2017
الصورة
غارات مكثفة على الانقلابيين بالمخا قرب باب المندب (Getty)
+ الخط -




واصلت مقاتلات التحالف العربي غاراتها الجوية المكثفة ضد أهداف يسيطر عليها مسلحو جماعة أنصار الله (الحوثيين) وحلفائهم، في منطقة المخا جنوبي غرب اليمن، اليوم السبت، فيما أعلنت شرطة عدن القبض على أحد عناصر "داعش" المسؤولين عن الاغتيالات في المدينة.

وتواصلت المواجهات الميدانية في أكثر من محافظة بالبلاد، حيث أفادت مصادر تابعة للحوثيين بأن التحالف نفذ اليوم ما يقرب من 30 غارة جوية ضد أهداف متفرقة في منطقة المخا الساحلية، بمحافظة تعز، والتي تشهد مواجهات شبه متواصلة بين قوات الشرعية والانقلابيين.

وتعد المخا من المناطق القريبة من مضيق باب المندب، وكانت قوات الشرعية بإسناد من التحالف قد تمكنت الأسابيع الماضية من السيطرة على أجزاء منها، بالإضافة إلى مديرية ذوباب المحاذية لها.

وفي مديرية نِهم، شرقي صنعاء، أفادت مصادر في المقاومة الشعبية بأن قوات الجيش الموالية للشرعية حققت تقدماً بمواقع في منطقة "المدفون"، بعد مواجهات مع الحوثيين والموالين للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، والذين أعلنوا بدورهم أنهم تصدوا لمحاولة زحف في المنطقة ذاتها، لليوم الثالث على التوالي، وسط أنباء عن ضحايا من الجانبين.

وفي منطقة ميدي بمحافظة حجة الحدودية الساحلية غربي البلاد، تواصلت المواجهات بين قوات الشرعية التي تسعى للتقدم بمناطق جديدة بإسناد جوي من التحالف، وبين الانقلابيين الذين يسيطرون على أغلب مناطق المحافظة.

وفي عدن، أعلنت شرطة المدينة، أنها تمكنت من القبض على عنصر "من أخطر" عناصر تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، وقالت إنه أحد أخطر منفذي عمليات الاغتيالات بعدن.

وأوضحت الشرطة في بيان لها، أن الوحدة الخاصة بمكافحة الإرهاب التابعة لإدارة أمن عدن، ألقت القبض على هذا العنصر "المكنى بأبي دجانة"، وذلك في عملية دهم نوعية نفذتها وحدة مكافحة الإرهاب بحي الممدارة شمال عدن.

وحسب المصدر، اعترف "أبو دجانة" أثناء سير التحقيقات بمسؤوليته وآخرين عن تنفيذ كثير من عمليات الاغتيال التي طاولت كوادر أمنية وعسكرية وقيادات من المقاومة الجنوبية في عدن، وأنه كان منتمياً لتنظيم "القاعدة" في جزيرة العرب، ثم تركه والتحق بتنظيم "داعش".