عمال مصريون يشيعون القضاء أمام "الوزراء"

عمال مصريون يشيعون القضاء أمام "الوزراء"

24 فبراير 2014
الصورة
صورة أرشيفية لعمال طنطا
+ الخط -

 

نظم ما يقرب من 100 عامل من شركات طنطا للكتان وغزل شبين والمراجل البخارية، صباح اليوم الاثنين، مسيرة من أمام مبنى الاتحاد العام لنقابات عمال مصر "الرسمي"، بمنطقة رمسيس، إلى ميدان مجلس الوزراء بالقرب من ميدان التحرير، بالقاهرة، حاملين نعشًا، يرمز إلى القضاء المصري، حيث طالبوا الحكومة بتنفيذ الأحكام القضائية الواجبة النفاذ بعودة الشركات للقطاع العام، فيما تتنصل الحكومة من تنفيذها.

وفي أجواء مشابهة إلى تظاهرات عام 2010، قبل قيام ثورة 25 يناير، حمل العمال في مسيرتهم "الأواني الفارغة"، تعبيرًا عن ضيق الحال وغلاء الأسعار، على غرار مسيرات حركة "مصريون ضد الغلاء"، التي كانت تقرع الأواني الفارغة في مسيراتها في 2010.

 

وبمجرد وصول العمال إلى مجلس الوزراء، أغلقت قوات الأمن شارع حسين حجازي، الشارع الخلفي للمجلس، حيث انضم عمال المسيرة، مع حوالي 200 عامل من زملائهم في 6 شركات لاستصلاح الأراضي، للمطالبة بصرف المستحقات المالية المتأخرة، والعودة بتبعية الشركات إلى وزارة الزراعة.

وردد العمال هتافات "نفسي أشتغل زي زمان.. العمال في الميدان"، و"يا ببلاوي قول الحق.. الجنزوري كان على حق"، و"يا وزير التضامن امنع عنّا التأمينات.. مش لاقيين مرتبات"، و"اصحى يا عامل مصر يا مجدع واعرف دورك في الوردية.. مهما هتشقى ومهما هتتعب تعبك رايح للحرامية".

 

وأصدر عمال شركة طنطا للكتان بيانًا صباح اليوم الاثنين قالوا فيه "لليوم السادس عشر على التوالي وعمال شركة طنطا للكتان وغزل شبين والمراجل البخارية ينتقلون من رصيف إلى رصيف من مجلس الوزراء إلى الشركات القابضة إلى اتحاد عمال مصر إلى وزارة الاستثمار.. ولا مجيب لسؤال العمال عن تنفيذ الأحكام القضائية، وبح صوت العمال في مقابلة وزير الاستثمار ولا مجيب، أما وزير القوى العاملة  فقد اكتفى بإطلاق الابتسامات والوعود المطاطية التي شبعنا منها أول أمس في مقر الاتحاد العام، وأثبتت أن الكرسي يغير من يجلس عليه، أيا من كان، ليتساوى الجميع في العداء للعمال وتنفيذ سياسات رجال الأعمال".

 

المساهمون