عشرات القتلى والجرحى بقصف جوي للنظام السوري بمدينة جيرود

عشرات القتلى والجرحى بقصف جوي للنظام السوري بمدينة جيرود

أنس الكردي
02 يوليو 2016
+ الخط -

سقط عشرات القتلى والجرحى، اليوم السبت، في مدينة جيرود التابعة لمنطقة القلمون بريف دمشق، جراء قصف للطيران الحربي التابع للنظام السوري، بعد يوم واحد من إسقاط مقاتلي المعارضة طائرة "سوخوي22" قرب المدينة.

وقال مدير "شبكة سورية مباشر"، علي باز لـ"العربي الجديد"، إن "عشرين قتيلاً ونحو 40 جريحاً سقطوا في حصيلة أولية لقصف الطيران الحربي على البلدة الواقعة في القلمون الشرقية، إضافة إلى أضرار مادية في المنازل والممتلكات".

وأوضح باز، أن "هذه المجزرة جاءت بمثابة رد على إسقاط (جيش الإسلام) لإحدى مقاتلات النظام أمس الجمعة، قرب بلدة جيرود، حيث شن الطيران الحربي أكثر من 30 غارة على وسط وأطراف البلدة، مع استمرار تحليق المقاتلات الحربية في الأجواء".

ونقل المسؤول الإعلامي عن مصادر طبية في المدينة، أن حصيلة الضحايا قابلة للازدياد لوجود حالات خطرة في صفوف الجرحى، في حين ذكر الإعلامي في "جيش الإسلام" صالح أبو محمد، أن من بين ضحايا القصف، مسؤول المركز الطبي، فيما أصيب كادر خلال محاولتهم إسعاف المصابين وانتشال القتلى من تحت أنقاض المنازل المستهدفة، بالتزامن مع قصف مدفعي من قوات النظام على أحياء البلدة.

ويأتي تصعيد النظام السوري في مدينة جيرود، بعد يوم على إعلان "جيش الإسلام إسقاط طائرة حربية من طراز "سوخوي 22"، قرب المدينة، وأسر طيارها، قبل أن تقوم "جبهة النصرة" بقتله برصاصة في الرأس رغم وعدها بتسليمه لـ"جيش الإسلام" حسب بيان للأخير.

وكان "جيش الإسلام" المعارض قد أسقط ثلاث طائرة للنظام السوري في غضون أسبوع واحد.

ذات صلة

الصورة
المنفذ الرئيسي لمجزرة التضامن أمجد يوسف (تويتر)

منوعات

أثار مقطع فيديو نشرته صحيفة ذا غارديان البريطانية الأربعاء، ردود فعل غاضبة للسوريين عبر مواقع التواصل الاجتماعي الذين طالبوا بمحاسبة المجرمين، إذ أظهر ضابط مخابرات في صفوف قوات النظام السوري وهو يعدم ما لا يقل عن 41 شخصاً في حيّ التضامن في دمشق.
الصورة
حملة تشجير (العربي الجديد)

مجتمع

تتواصل في مناطق من ريف الحسكة شمال شرقي سورية، حملة لتشجير المناطق العامة والأماكن التي يقصدها السكان، بهدف التوعية بأهمية البيئة والحدّ من التصحر وعوامل التعرية، إضافة إلى مبادرات تنظيف هذه المناطق.
الصورة

سياسة

قُتل 50 شخصاً على الأقل، الجمعة، في هجوم صاروخي على محطة قطارات في كراماتورسك في شرق أوكرانيا، كانت تستخدم في عمليات إجلاء مدنيين.
الصورة
تسعى إلى تطوير قدراتها في العمل (العربي الجديد)

مجتمع

لم تتردد السورية دعاء محمد في الالتحاق بدورة لتصليح الهواتف الخلوية في مدينتها إدلب، وقد أتقنت هذا العمل وباتت تعيش منه وإن كان المجتمع ليس معتاداً على ذلك