عشرات آلاف المواطنين والمقيمين في قطر يحتفلون باليوم الرياضي

عشرات آلاف المواطنين والمقيمين في قطر يحتفلون باليوم الرياضي

13 فبراير 2018
الصورة
أمير قطر يشارك في الفعاليات (تويتر)
+ الخط -


شارك آلاف المواطنين والمقيمين في قطر اليوم الثلاثاء، في النسخة السابعة من اليوم الرياضي، وتحولت الساحات والميادين والحدائق في العاصمة الدوحة وغيرها من المدن القطرية، إلى ملاعب مفتوحة مارس فيها الكبار والصغار مختلف أنواع الرياضات، ونظمت مسابقات وبطولات مصغرة في رياضات عدة.

وشارك أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، في الفعاليات كعادته كل عام، ومارس رياضة ركوب الدراجات الهوائية في منطقة الأبراج وكورنيش الدوحة، تشجيعا منه على ممارسة الأنشطة الرياضية حفاظا على الصحة واللياقة البدنية.
كما شارك الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، بممارسة رياضة المشي في الساحة الأمامية للديوان الأميري، وشاهد عرضاً للهجن والخيول العربية الأصيلة.





واعتبر رئيس مجلس الشورى القطري، أحمد بن عبد الله بن زيد آل محمود، اليوم الرياضي "مبادرة تؤكد الوعي المجتمعي الكبير بأهمية الرياضة ودورها في صحة الإنسان وبناء الأمم".

وقال في تصريحات للصحافيين خلال مشاركته مع أعضاء وموظفي المجلس بالفعاليات، "نحن مستبشرون بما قاله سمو الأمير: ابشروا بالعز والخير. وهذا ما نعيشه حالياً وسنعيشه في المرحلة المقبلة، ونسأل الله تعالى أن يحفظ قطر قيادة وشعباً والمقيمين على أرضها من كل سوء".



وشاركت رئيسة مجلس إدارة مؤسسة قطر، الشيخة موزا بنت ناصر، في احتفالات المؤسسة باليوم الرياضي، في حرم المدينة التعليمية التي شهدت مسيرة رياضية امتدت مسافة كيلومترين. كما انطلقت مسابقتان للدراجات والماراثون، لمسافة 40 و50 كيلومتراً على التوالي، واستمتع زوار مربط الشقب بسباق "تحدي الأبطال"، الذي شهد منافسات الفرق في مسابقات تتطلب القوة والاستراتيجية والتوازن والتركيز والمنافسة.



وشارك في الفعاليات التي أقامتها "أسباير زون" منذ صباح اليوم، 31 وزارة ومؤسسة حكومية. ونظمت مجموعة من الجاليات العربية والأجنبية، أنشطة رياضية متنوعة في رحاب حديقة أسباير.

واستقبل الحي الثقافي "كتارا"، زواره منذ الثامنة صباحا ليستمتعوا بمختلف الأنشطة والفعاليات الرياضية التي قدمتها المؤسسة بالتعاون مع 62 جهة، من بينها 24 مؤسسة صحية وغذائية.



وتوزعت الأنشطة الرياضية على اختصاصات مختلفة، لتجذب جميع الفئات العمرية والاجتماعية، ومن بينها مباريات استعراضية في المصارعة الرومانية، والتنس، والمراكب الشراعية، وكرة القدم، ومسير للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة بالإضافة إلى ألعاب بحرية.



وشهدت الفعاليات أيضاً تقديم طعام صحي عضوي، ومنتجات قطرية غذائية حيوانية وأطباق متنوعة بسعرات حرارية منخفضة، إلى جانب حلويات صحية وعصائر ومياه جوز الهند الصحية.

وأكد رئيس اللجنة الأولمبية القطرية، الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني، أن اليوم الرياضي بات مناسبة استثنائية تحتضن جميع شرائح المجتمع للاحتفال بممارسة الرياضة.

وقال الشيخ جوعان، في تصريح له بمناسبة اليوم الرياضي "نفخر في دولة قطر كونها من أوائل دول العالم والأولى في الشرق الأوسط التي تخصص يوماً رياضياً مدفوع الأجر لكل من يعيش على هذه الأرض الطيبة، وفي كل عام يمثل اليوم الرياضي مناسبة استثنائية تحتضن جميع شرائح المجتمع للاحتفال بممارسة الرياضة".




وشدد رئيس اللجنة الأولمبية على أن الهدف الأسمى الذي تسعى اللجنة لتحقيقه في هذا اليوم هو زيادة الوعي لدى كل من يعيش على أرض قطر بأهمية الرياضة، وتشجيع ممارستها لما لها من فوائد بدنية وصحية للأفراد والمجتمعات.

وأقيم أول يوم رياضي في قطر في عام 2012، واعتبر إجازة رسمية مدفوعة الأجر بقرار أميري. ونص القرار على أن يكون يوم الثلاثاء من الأسبوع الثاني من شهر فبراير من كل عام يوماً رياضياً لدولة قطر.

دلالات

المساهمون