عرش البايرن مهدد بالبوندسليغا بسبب "الأحصنة السوداء"

16 اغسطس 2019
الصورة
المنافسة ستشتعل بالدوري الألماني (Getty)
+ الخط -
تستعد الجماهير العالمية لانطلاق منافسات الدوري الألماني لموسم 2019/2020 من دون معرفة البطل الذي سيتوج بلقب البوندسليغا لأول مرة منذ عدة سنوات، بعدما سيطر عليها نادي بايرن ميونخ الحاصل على المسابقة المحلية بالموسم الماضي، وخطفها من بين أنياب بروسيا دورتموند بالأسابيع الأخيرة.

ويتطلع نادي بايرن ميونخ إلى الدفاع عن لقبه، والفوز بالبوندسليغا للمرة الثامنة على التوالي عندما يواجه ضيفه هيرتا برلين على ملعب "أليانز أرينا"، ضمن منافسات الأسبوع الأول من الدوري الألماني اليوم الجمعة، لكنه سيواجه منافسة قوية من بروسيا دورتموند ولايبزيغ، بالإضافة إلى عدد من الفرق التي يتوقع الجميع أنها ستكون الحصان الأسود.

بايرن ميونخ

تتنبأ الجماهير أن نادي بايرن ميونخ سيحصل على اللقب لموسم 2019/2020، بعدما تمكن من الفوز بالبوندسليغا بالموسم الماضي، وتحقيقه لقب الكأس، تحت قيادة المدرب الكرواتي نيكو كوفاتش، الذي تنتظره الإقالة في حال النتائج السلبية للفريق.

وقضت إدارة بايرن ميونخ وقتها في سوق الانتقالات الصيفية تبحث عن إصلاح المشاكل الدفاعية التي ظهرت بالموسم الماضي، ولعل التوقيع الأخير مع الكرواتي إيفان بيريسيتش سيساعد بتقديم بعض العمق، الذي يحتاجه بطل البوندسليغا، بعد رحيل الهولندي آرين روبن والفرنسي فرانك ريبيري.

لكن أهم شيء سيلفت الانتباه إليه خلال النصف الأول من الموسم، هو انتخابات النادي بشهر نوفمبر/تشرين الثاني، بعد قرار أولي هونيس عدم الترشح لمنصب الرئاسة، وقراره التنحي أيضاً عن أي دور في مجلس إدارة بايرن ميونخ.

بوروسيا دورتموند

فتحت إدارة بروسيا دورتموند خزائنها المالية في سوق الانتقالات الصيفية، وصرفت ما يقارب 130 مليون يورو، بجلب عدد من اللاعبين، وعلى رأسهم البلجيكي ثورغان هازارد، وجوليان براندت، بالإضافة إلى عودة المدافع المخضرم ماتس هولمز، الذي قضى ثلاث سنوات مع بايرن ميونخ.

هناك شعور قوي بين أنصار نادي بروسيا دورتموند، بأن الفرصة مواتية للفريق بالفوز بالدوري الألماني، وبخاصة أن الجهاز الفني مستقر، والمنافس المباشر بايرن ميونخ يواصل عملية التجديد الكبيرة لصفوفه.

لايبزيغ

لم يقدم الفريق تهديداً خطيراً للاحتكار الذي فرضه بايرن ميونخ وبروسيا دورتموند حتى الآن، لكن موسم 2019/2020، قد يشهد تحقيق لايبزيغ هدفه الرئيسي بالوصول إلى منصات التتويج، بعد عشر سنوات من تأسيسه.

لا يزال المشروع المدعوم من شركة ريد بول يُعاني من عدم تقبل الجماهير الألمانية للنادي بالبوندسليغا، لكن إدارة الفريق تواصل جمع النجوم مع اختيار الجهاز الفني المناسب، بسبب توفر الأموال الكثيرة في خزائن لايبزيغ، بعد أن أنفق 52 مليون يورو في سوق الانتقالات الصيفية، مع الحفاظ على عدد من اللاعبين المهمين بالتشيكلة الأساسية.

باير ليفركوزن

اعتقدت الجماهير في الموسم الماضي أن باير ليفركوزن سيكون النادي المنافس على لقب البوندسليغا، لكنهم وجدوه في مناطق الهبوط إلى الدرجة الثانية، مما جعل الإدارة تغير الجهاز الفني، مع وضع الأمل بالتعاقدات الجديدة، حتى يقدموا موسماً رائعاً، ويعودوا لمنصات التتويج أو تحقيق المقعد المؤهل لدوري أبطال أوروبا.


بوروسيا مونشنغلادباخ

تشبه حاله الفريق ما يمر به نادي لايبزيغ، بعد أن قامت إدارة بوروسيا مونشنغلادباخ باستبدال الجهاز الفني، الذي استطاع الحفاظ على نجوم الفريق، لكنهم فقدوا خدمات البلجيكي ثورغان هازارد، نتيجة ذهابه إلى بروسيا دورتموند، والهدف الرئيسي الوصول إلى مقعد مؤهل لدوري أبطال أوروبا، بعد أن أضاعوا الفرصة على أنفسهم بالموسم الماضي، نتيجة تخلفهم بفارق ثلاث نقط عن الوصول للمسابقة القارية.

فيردر بريمن

صحيح أن الفريق يمتلك وزناً كبيراً في كرة القدم الألمانية، بعدما رفع لقب البوندسليغا بأربع مناسبات، كان آخرها في عام 2004، لكن الجماهير تتوقع أن يحقق فيردر بريمن نفس ترتيب الموسم الماضي، إلا أن تواجد ماكسيميليان إيكسين، وميلوت راشيكا تحت قيادة المدرب فلوريان كوفيلدت، قد يحجز أحد المقاعد المؤهلة للمسابقات الأوروبية سواء دوري الأبطال أو الدوري الأوروبي.

فولفسبورغ

توقعت جماهير الفريق أن يخوض معركة الهبوط في الموسم الماضي، لكن نجوم النادي نجحوا بالوصول إلى المركز السادس بترتيب الدوري الألماني، وتتطلع إدارة الفريق أن تكون التعاقدات الجديدة مفيدة بالموسم الحالي.

كولن

عاد الفريق إلى البوندسليغا مرة أخرى، وتريد إدارة نادي كولن البقاء بين كبار البوندسليغا في الموسم المقبل، لكن الجماهير تخشى الهبوط إلى الدرجة الثانية، بسبب تذبذب الأداء الذي أظهره الفريق خلال الفترة الماضية.

بادربورن

قدم الفريق أداء استثنائياً في موسم 2013/2014 بالبوندسليغا، بعد أن تربع على عرش الصدارة في شهر سبتمبر/أيلول، لكنه في نهاية الأمر هبط إلى دوري الدرجة الثانية، وعانى بادربورن كثيراً حتى عاد إلى الأضواء مجدداً، وتطالب الجماهير الإدارة والجهاز الفني بالبقاء في الدوري الألماني الموسم المقبل.

يونيون برلين

تمكن الفريق من مخالفة جميع التوقعات، واستطاع الإطاحة بنادي شتوتغارت إلى الدرجة الثانية، بعدما تفوق عليه في المواجهتين الفاصلتين بتحديد هوية "الصعود والهبوط"، مما جعل يونيون برلين يعود مرة أخرى إلى الأضواء، بعد غياب دام لسنوات طويلة، ليتوقع المراقبون أن يكون الصاعد الجديد أحد "الأحصنة السوداء" في منافسات البوندسليغا للموسم الجديد 2019/2020.

المساهمون