طلاب الأزهر: عودة "الحرس" رخصة لقتل الطلاب

04 مارس 2014
الصورة
+ الخط -

تعقيبا على مؤتمر الاتحادات الطلابية الذي عُقد الأحد الماضي لدراسة قرار عودة الحرس الجامعي، أكد محمد عاطف القائم بأعمال رئيس اتحاد طلاب جامعة الأزهر أنه كان من الأولى أن تجتمع الاتحادات الطلابية لتطالب بالتحقيق في قتل 176 طالبا من مختلف الجامعات المصرية، بدلا من أن تجلس لتتناول أمورا ثانوية، مثل قرار عودة الحرس الجامعي.

وكان اتحاد طلاب جامعة عين شمس، قد دعا لمؤتمر صحفي للاتحادات الطلابية يوم الأحد الماضي، بحضور تسع جامعات مصرية من بينها؛ الإسكندرية والقاهرة وعين شمس، وكفر الشيخ، وبنها والمنوفية، لاتخاذ موقف رسمي تجاه قرار محكمة عابدين للأمور المستعجلة بعودة الحرس الجامعي للجامعات.

وأعلنت الاتحادات المشاركة في المؤتمر رفضها التام لعودة الداخلية مرة أخرى، فيما جاء المؤتمر وسط غياب لعدد من الاتحادات الطلابية في بعض الجامعات على رأسها جامعة الأزهر.

وأضاف عاطف في تصريح صحفي:" نحن لن نخاطب وزيرا أو مسؤولا آتى على دماء الطلاب أو على حساب حرياتهم، كما نؤكد على أن هدفنا هو مصلحة الطلاب أولا وأخيرا، وأما بخصوص عودة الحرس فما هو الا "رخصة لقتل الطلاب داخل الجامعات."

ووجه عاطف رسالة إلى الاتحادات الطلابية قائلا:" يجب أن نطالب بالتحقيق في قتل 176 طالباً على مستوى الجامعات المصرية، وكذلك الإفراج عن مئات الطلاب والطالبات المعتقلين، فمن يوافقنا الرأي والهدف فأهلا به رفيقا في المحن، أما من خالفنا فنعتذر إليه ونرجو منه الانضمام إلينا"