طفلة سورية لاجئة تريد "قلباً" ينقذ حياتها

طفلة سورية لاجئة تريد "قلباً" ينقذ حياتها

الأناضول
15 مارس 2015
+ الخط -


عائشة الدياب، طفلة سورية لاجئة في لبنان، لم تتجاوز سن الرابعة من عمرها، تبحث عن "قلب مفتوح" يساعدها على إنقاذ حياتها، بعد أن نجت من القتل في بلادها، ويخشى والدها أن يفقدها في خيمة اللجوء، فيما تدخل الثورة السورية عامها الخامس.


عائشة، التي بدت خجولة جداً، تعاني من ثقب في قلبها يستوجب، بطلب كثير من الأطباء الأخصائيين، إجراء عملية جراحية "قلب مفتوح" باهظة التكلفة. 

الطفلة، ابنة محافظة حماة وسط سورية، تعيش اليوم لاجئة مع عائلتها الصغيرة في أحد المخيمات العشوائية في البقاع، شرق لبنان، في بيئة سيئة تزيد حالتها الصحية تدهوراً يوما بعد آخر. وهي تحتاج إلى 20 ألف دولار أميركي من أجل إنقاذ حياتها، التي تكاد تفقدها بين يدي والدها العاجز عن تأمين تكاليف إجراء العملية الجراحية، خاصة وأنه تردد، "دون جدوى"، على الجمعيات الخيرية.

الوالد زياد الدياب أوضح أن ابنته ولدت وهي تعاني من ثقب في القلب، وحالتها تدهورت وأصبحت تعاني أيضاً من تصلب في الشرايين بنسبة 85 في المائة، مشيراً إلى أن كل الأطباء الذين فحصوا ابنته طلبوا إجراء عملية جراحية "قلب مفتوح"، مشدداً أنه لا يملك تكاليف إجرائها، والتي تتجاوز 20 ألف دولار.

وأكد أنه قدم أوراق ابنته إلى العديد من الجمعيات الخيرية، "ولكن دون جدوى حتى الآن"، مضيفا "لا أريد طعاماً ولا شراباً... فقط إجراء العملية لابنتي، أو مساعدتها في تأمين الدواء، البالغة تكاليفه حوالي 300 دولار شهريا".

وأشار إلى أن عائشة "بدأت تعاني من بداية شلل بسبب تأخر إجراء العملية الجراحية، إضافة إلى البيئة السيئة التي نعيش فيها".

اقرأ أيضاً: عالية أسعد تروي قسوة اللجوء 
           أصغر مُدرِّستيْن لاجئتين.. كفاح السوريات في "يوم المرأة"

ذات صلة

الصورة

مجتمع

بعد أكثر من عامين على النزوح والمعاناة جراء الخيام المهترئة، تحوّل حلم نازحي مخيم أهل التح، القريب من بلدة باتنته بريف إدلب الشمالي، إلى حقيقة، بعدما قدّمت إحدى المنظمات الإنسانية خياماً جديدة لهم، الأمر الذي قوبل بفرحة كبيرة من طرفهم.
الصورة
حالة أحد المعتقلين

منوعات وميديا

أطلق ناشطون سوريون حملة تحت عنوان "كن صوتهم"، بهدف تسليط الضوء على معاناة المعتقلين في سجون النظام السوري، وللمطالبة بإطلاق سراحهم.
الصورة
قصف إدلب-سياسة-عمر حج قدور/فرانس برس

سياسة

قتل سبعة مدنيين بينهم امرأتان وجرح آخرون صباح اليوم الاثنين، جراء تجدد خرق وقف إطلاق النار من قوات النظام السوري في إدلب شمال غربي البلاد، فيما أنشأت القوات الروسية نقطة لها في الرقة قرب الطريق الدولي "m4".
الصورة
سياسة/احتجاجات لبنان/(حسين بيضون/العربي الجديد)

سياسة

انطلقت مسيرة احتجاجية، اليوم الثلاثاء، من منطقة المتحف في بيروت إلى ساحة الشهداء وسط المدينة، رفعت فيها شعارات تدعو إلى تشكيل حكومة انتقالية مستقلّة من خارج المنظومة السياسية.

المساهمون