طرح "أرامكو" السعودية يتعثّر مجدداً

17 أكتوبر 2019
الصورة
تذرعت الشركة بأنّها تريد تحديث نتائجها المالية (فرانس برس)
+ الخط -
نقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية، اليوم الخميس، عن مصادر قولها إنّ موعد الطرح العام الأولي المحتمل لشركة "أرامكو" النفطية السعودية قد تأجّل مجدداً إلى ديسمبر/كانون الأول المقبل، أو يناير/كانون الثاني 2020.

ويشكّل هذا التأجيل ضربة جديدة لرؤية ولي العهد السعودي محمد بن سلمان "2030"، بعد الإرجاء المتكرر لطرح "أرامكو" مرات عدة، لتذرع الشركة هذه المرة بأنّها تريد تحديث نتائجها المالية للربع الثالث من العام.

وكانت السعودية تعول على توفير الائتمان للمستثمرين الأفراد وحث المواطنين الأثرياء على الاستثمار بأموال يملكونها في الخارج لتحقيق هدف تقييم الشركة بتريليوني دولار، وفقاً لوكالة "رويترز"، التي توقعت أن تعلن أكبر شركة نفط في العالم، الأسبوع المقبل، خططها لطرح حصة تراوح بين 1% و2% في البورصة السعودية قبل إدراج عالمي محتمل لتطلق بذلك مبادرة محورية في مسعى لتنويع الاقتصاد بعيداً عن النفط يرعاه محمد بن سلمان.
وإذا جمعت الدولة أكثر من 25 مليار دولار، فسيكون ذلك أكبر طرح عام أولي على مستوى العالم متجاوزاً الطرح العام لشركة "علي بابا" الصينية في عام 2014.

وقال مصدران مصرفيان ومصدر قانوني إنّه في ظل الإقبال المحلي قد تستغل "أرامكو" قواعد جديدة لهيئة السوق المالية تمنح جهات الإصدار مرونة لبيع المزيد من الأسهم للمستثمرين الأفراد بما يتجاوز على الأرجح نسبة العشرة في المئة، المعتادة المسجلة في عمليات الطرح العام الأولي في الآونة الأخيرة.

وقال مصرفيان ومستثمر محتمل إن لجنة حكومية اجتمعت في الأشهر القليلة الماضية مع عشرات الأثرياء السعوديين لترتيب اتفاقات ما قبل البيع.

وقال أحد المصادر إن تلك المناقشات شملت تشجيع المستثمرين على الاكتتاب عبر أموالهم المودعة في الخارج لتجنب حدوث نقص شديد في السيولة في النظام المصرفي السعودي، مضيفاً أنّ "المصلحة الوطنية تتطلب جلب الأموال من الخارج".

المساهمون