طرابلس تحت الظلام وشركة نفط عالمية تسحب موظفيها

08 ابريل 2019
الصورة
الاشتباكات تتسبب في أزمة وقود (فرانس برس)
خيم الظلام على منطقة جنوب طرابلس، بسبب انقطاع التيار الكهربائي، لتضرر خطوط نقل التيار من الاشتباكات المسلحة الدائرة على خلفية الهجوم الذي تشنه قوات شرق ليبيا التابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر على قوات حكومة الوفاق الوطني في طرابلس.
وتتعاظم مخاوف المواطنين من تفاقم المعاناة من قطع الكهرباء، بعدما طاولت الأزمة عمليات توزيع الوقود، والذي لطالما جرى الاعتماد عليه خلال الفترات الأخيرة لتشغيل المولدات المنزلية، كبديل أساسي في ظل الانقطاع المتكرر للكهرباء.

وقال محمد التكوري، مدير إدارة الإعلام في الشركة العامة للكهرباء، في تصريح لـ"العربي الجديد": "هناك إظلام كامل خيم على مناطق جنوب طرابلس بسبب الاشتباكات المسلحة التي أدت إلى فصل دوائر الكهرباء"، مضيفا أن "الشبكة العامة للكهرباء مهددة في أي لحظة بالخروج من الخدمة في ظل الوضع الأمني غير المستقر حالياً".
ويعاني الليبيون من وقت إلى آخر من انقطاع الكهرباء بشكل كامل، بينما تشير الشركة العامة للكهرباء إلى مواجهتها صعوبات مالية وتشغيلية كبيرة منذ أكثر من ثماني سنوات.

وتنفق ليبيا سنوياً نحو 800 مليون دينار (615 مليون دولار)، لدعم الكهرباء، بحسب تقديرات حكومية، بينما لجأ الكثير من المواطنين في السنوات الأخيرة إلى شراء المولدات لتوفير الكهرباء للمنازل والمحال التجارية في مناطق عدة بالبلاد.

وبالتزامن مع أزمة انقطاع الكهرباء، تشهد العاصمة أزمة وقود في ظل إغلاق الكثير من المحطات، بينما قالت شركة البريقة لتسويق النفط التابعة للمؤسسة الوطنية للنفط، إن إمداد المحطات بالوقود ما زال مستمراً.
وقالت شركة البريقة في بيان لها، إن "الباخرة أنوار الخليج موجودة في ميناء طرابلس وفيها 43 مليون لتر بنزين جاهزة للتفريغ، كما توجد 10 ملايين لتر في طريق المطار قيد التوزيع أيضا"، مضيفة أن "الوقود متوفر في مستودعات الشركة".

وفي جولة لـ"العربي الجديد"، أغلقت العديد من محطات الوقود في مناطق مختلفة من العاصمة، بينما تتكدس السيارات في صفوف طويلة أمام المحطات التي لا تزال عاملة، بينما يشكو المواطنون من الوقوف لساعات طويلة وربما لا يتمكنون من الحصول على احتياجاتهم في ظل نفاد الكميات.
لكن محمد رحيل، عضو مجلس إدارة شركة البريقة لتسويق النفط، قال لـ"العربي الجديد"، إن "سبب الازدحام أمام المحطات يرجع إلى تخزين المواطنين الوقود نتيجة الصراعات المسلحة، بينما المنتجات البترولية متوفرة بشكل طبيعي".

في المقابل، قال علي القبائلي، مدير إحدى محطات الوقود في منطقة تاجوراء (شرق طرابلس)، إن "الكميات المتوفرة من شركة البريقة قليلة ولا تكفي الطلب المتزايد حاليا، أحيانا تصلنا ناقلات الوقود وأحيانا أخرى لا تصلنا بالأساس، ما يضطرنا إلى التوقف عن العمل".
ويُوزَّع الوقود في طرابلس عبر أربع شركات، هي "الراحلة" و"الشرارة الذهبية" و"خدمات الطرق السريعة" و"ليبيا للنفط"، وتوجد في العاصمة 30 محطة للتوزيع.

وأكد المواطن أيوب الغرياني لـ"العربي الجديد"، أنه يقف في طوابير طويلة أمام محطات الوقود منذ ساعات الصباح الأولى وحتى حلول المساء، وأحيانا لا يتمكن من التزود، مشيرا إلى أن الوقود الذي يريده لا يتعلق فقط بتزويد سيارته، بل أيضا لتشغيل المولد الكهربائي في منزله الذي باتت أسرته تعتمد عليه كثيرا في ظل انقطاع الكهرباء.
وتعتمد ليبيا على 5 مصافٍ لتكرير النفط، ويغطي إنتاجها 30% من احتياجات السوق المحلية، بينما تعتمد على الاستيراد لتغطية 70% تقريبا من احتياجات البلاد.

وعلى أثر التطورات العسكرية الأخيرة، دعت جمعية الهلال الأحمر في طرابلس كافة الأطراف المتنازعة لتحييد الأحياء السكنية والمستشفيات والمؤسسات الخدمية عن دائرة النزاع.
ونزح معظم سكان جنوب طرابلس بسبب المعارك المندلعة. وقال سكان محليون إن هناك نزوحا للعائلات بسبب الاشتباكات، مشيرين إلى تفاقم الصعوبات المعيشية بعدما أغلقت معظم المتاجر ومحطات الوقود والمخابز أبوابها.

ويتسبب الصراع المتصاعد بين الحين والآخر في خسائر باهظة للاقتصاد الليبي خاصة قطاع النفط. وأظهر تقرير صادر عن ديوان المحاسبة في طرابلس، أن ليبيا خسرت نحو 150 مليار دينار (107 مليارات دولار)، من جراء توقف موانئ التصدير خلال الفترة من منتصف عام 2013 وحتى نهاية 2016 فقط.
وأعلنت شركة "إيني" الإيطالية عن إجلاء كافة موظفيها من الرعايا الإيطاليين من حقلي الوفاء للغاز والفيل النفطي (جنوب غرب)، ومغادرة ليبيا، مشيرة إلى أن هذا الإجراء احترازي في ظل التطورات الأخيرة.

ويقع حقل الفيل في حوض مرزق، ويبعد نحو 750 كيلومتراً جنوب طرابلس، ويحتوي على أكثر من 1.2 مليار برميل من الاحتياطيات النفطية، ويبلغ إنتاجه نحو 100 ألف برميل يومياً.
ويقدر احتياطي ليبيا من الغاز بـ54 ترليون قدم مكعبة، فيما يصل الإنتاج اليومي للغاز إلى 2 مليار قدم مكعبة، يتركز معظمها في حقل الوفاء.

وتعتبر "إيني" الشريك الرئيسي للمؤسسة الوطنية للنفط في مجال استكشاف وتطوير وإنتاج النفط والغاز. ويُنقل الغاز من حقل الوفاء إلى مجمع مليتة الذي يغذي محطة "الرويس" لتوليد الكهرباء بالمنطقة الغربية في ليبيا.
وتصل إيرادات ليبيا من تصدير الغاز إلى 10 مليارات دينار (8.2 مليارات دولار) سنوياً، تساعد في تغطية موارد الموازنة العامة.


تعليق: