طارق رمضان يعترف بإقامة علاقات جنسية وينفي الاغتصاب

طارق رمضان يعترف بإقامة علاقات جنسية وينفي الاغتصاب

23 أكتوبر 2018
+ الخط -

اعترف الأكاديمي السويسري طارق رمضان أستاذ الدراسات الإسلامية، أمس الإثنين، بأنه أقام علاقات جنسية مع امرأتين في فرنسا تتهمانه بالاغتصاب، لكنه قال إن العلاقات كانت بالتراضي.

وهذه هي المرة الأولى خلال القضية المستمرة منذ نحو عام التي يعترف فيها رمضان، الأستاذ بجامعة أوكسفورد البريطانية، بإقامة علاقات جنسية مع المدعيتين. ورمضان في إجازة حاليا من الجامعة.

وقال محاميه إيمانويل مارسيجني للصحافيين، بعد استماع المحققين في باريس إلى اعترافات رمضان حفيد حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان المسلمين: "يستطيع أخيرا أن يتحدث بحرية ويشعر بالارتياح".

وفي 18 سبتمبر/ أيلول، تمت مواجهة بينه وبين إحدى المدعيتين وتدعى كريستيل استمرت 10 ساعات.

وتقول المرأة، التي اعتنقت الإسلام وتعاني من إعاقة نتيجة حادث سيارة، إن رمضان اغتصبها في أكتوبر/ تشرين الأول 2009 في فندق في ليون جنوب شرقي فرنسا.

وقال رمضان إنه أقام علاقات جنسية، ولكن ذلك كان يتم دائما "بالتراضي".

أما جوناس حداد، محامي المدعية الأخرى هندا عياري فقال: "يلجأ المدافعون عن رمضان منذ نحو عام لاستخدام الحيل لإنقاذ قضيته. لكن الحقيقة أنه كذب من بداية هذه القضية بنفيه إقامة علاقات جنسية، واستغرق الأمر نحو عام للاعتراف".

وأضاف: "هل سيأخذ عاما آخر للاعتراف بالبقية؟".

وقال محامي رمضان، إن بعض الرسائل النصية التي وُجدت في هاتفَي المرأتين أظهرت أن العلاقات كانت بالتراضي.

وصرّح بأنه قدم طلبا لإطلاق سراح رمضان، المحتجز منذ إخطاره بالتحقيقات التي تجريها فرنسا في الثاني من فبراير/ شباط. ورمضان متزوج وله أربعة أبناء.

(رويترز)

ذات صلة

الصورة

سياسة

شهدت العاصمة البريطانية لندن، السبت، تظاهرة تطالب قادة مجموعة السبع، بقطع دعمهم السياسي والعسكري لإسرائيل.
الصورة
مظاهرة في فرنسا ضد اليمين المتطرف (العربي الجديد)

سياسة

تظاهر عشرات الآلاف في أنحاء فرنسا، اليوم السبت، في مسيرة دعت إليها قوى اليسار ونشطاء البيئة والنقابات العمالية والطلاب، لتكون أكبر تظاهرة معارضة في فرنسا، بعد عام ونصف من أزمة صحية حدّت بشدة من حرية التظاهر.
الصورة

سياسة

أعلن القضاء الفرنسي، مساء الأربعاء، أنّ الشاب الذي صفع الرئيس إيمانويل ماكرون، الثلاثاء، خلال زيارة إلى جنوب شرق البلاد ستتمّ محاكمته، اليوم الخميس، وفقاً لنظام "المثول الفوري" الذي يضمن تسريع إجراءات المحاكمة ولا سيّما في حالات الجنح المتلبّس بها.
الصورة

سياسة

أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أن "حق التعبير مكفول، لكن لا ينبغي أن يكون هناك عنف وكراهية في الأفعال والخطابات، وإلا فستصبح الديمقراطية نفسها تهديداً".