ضحايا وحرائق في موجة حرّ تجتاح أوروبا

29 يونيو 2019
الصورة
حرائق مدمرة في إسبانيا (بو بارينا/فرانس برس)
+ الخط -
أدى ارتفاع الحرارة الاستثنائي إلى وقوع حرائق وتسجيل ضحايا في فرنسا وإيطاليا وإسبانيا، في سادس أيام موجة الحر الشديدة التي تضرب أجزاءً واسعة من غرب أوروبا.

وللمرة الأولى منذ بدء تسجيل استبيانات الطقس في القرن التاسع عشر، سجّل معهد الأرصاد الجوية الفرنسي أمس الجمعة، درجة 45.9 مئوية في منطقة لو غار، وهي إحدى المناطق الأربع في جنوب فرنسا التي أدرجها المعهد في خانة الإنذار الأقصى، وحطّم هذا الرقم درجة 44.1 تم تسجيلها في أغسطس/ آب 2003 في المنطقة نفسها.
وتم إعلان 60 حريقاً مرتبطاً بالحرارة الشديدة، اجتاحت في مجملها أكثر من 600 هكتار ونحو عشرة منازل، فيما تحرّك 750 رجل إطفاء للتعامل معها.
وتعرف منطقة باريس يومها الأكثر سخونة خلال الأسبوع، مع توقّعات بوصول درجة الحرارة إلى 38 درجة مئوية كحد أقصى خلال النهار، وتوقعت الأرصاد 40 درجة في المناطق الداخلية المقابلة للبحر المتوسط.

وتسببت موجة الحر بوفاة ثلاثة أشخاص في جنوب البلاد وشرقها، كما أفادت السلطات السبت، ما يرفع عدد الضحايا في فرنسا إلى أربعة، وفي إقليم فوكلوز (جنوب) الذي أعلنت فيه حال تأهب قصوى مع تجاوز درجات الحرارة الأربعين درجة مئوية الجمعة، نقل ستة أشخاص يعانون ارتفاعا في الحرارة إلى المستشفى، وتوفي أحدهم، فيما آخر في حاله حرجة، وتوفي شخصان الخميس، في مدينة سيرناي في شرق فرنسا.
ومنذ بدء موجة الحر الاثنين في أوروبا، توفي ثمانية أشخاص، أربعة منهم في فرنسا، كما قتل شخصان في إسبانيا، حيث تخطت درجات الحرارة الأربعين. أحدهما فتى (17 سنة) كان يعمل في الحصاد بالجنوب نتيجة ضربة شمس، والآخر رجل تسعيني في وسط فالادوييد (شمال).
ووضع 34 إقليماً من أصل 50 في إسبانيا في خانة الحذر من الحرائق، وخاصة كاتالونيا، حيث اجتاح حريق 6500 هكتار قبل أن ينجح رجل الإطفاء في إخماده. وفي مدينة الموركس، شبّ حريق بعد ظهر الجمعة واجتاح 1600 هكتار، واقترب نحو إقليم مدريد، وأجبر السلطات على إخلاء قرية، وحريق آخر قرب مدينة توليدو أجبر السلطات على إخلاء 22 قرية.
ومن المتوقع أن تستمر موجة الحر حتى السبت، في الجزء الأكبر من إسبانيا، لكن مناطق الشمال الغربي، كما الجارة البرتغال، لم تتأثر بالحر.
وفي إيطاليا، سجّلت السلطات حالة وفاة الجمعة، لعامل يبلغ من العمر 60 سنة في ريميني، وكانت أول حالة وفاة سجّلت في ميلانو الخميس، لسبعيني بلا مأوى. وتترقب إيطاليا درجات حرارة مرتفعة السبت، بمتوسط 35 درجة في توسكانا ولاتيوم غرباً، و34 درجة في بييمون واللومباردي شمالاً.
وفي سويسرا، رشّت السلطات المعنية المياه على سكك الحديد لتجنّب تحريفات وقعت الخميس، وتقوم مقاربة أخرى كان يتم اللجوء إليها خلال موجات الحر السابقة على طلي السكك الحديد باللون الأبيض. أما في فرنسا، فاضطرت السلطات إلى طلب خفض سرعة عدد من القطارات.
وكسرت موجة الحر الحالية الأرقام القياسية المسجّلة لشهر حزيران/ يونيو في غرب أوروبا، والبالغة 40 درجة في إيطالياً، و38.9 في تشيكيا، 38.6 في ألمانيا، وقدر الارتفاع في درجات الحرارة خلال الشهر الحالي بـ4.4 درجات مئوية مقارنة مع متوسط الدرجات المسجّلة في الفترة ما بين 1981 و2010.

(فرانس برس)

المساهمون