صور تفنّد الرواية اﻷمنية المصرية عن التصدِّي لهجوم العريش

11 يناير 2017
الصورة
الصور تكشف عن تقصير أمني شديد
+ الخط -
فنّدت صور نشرها تنظيم "ولاية سيناء" التابع لما يُسمَّى تنظيم "الدولة اﻹسلامية" (داعش)، رواية وزارة الداخلية، حول التصدي لهجوم من عناصر إرهابية على كمين المطافي بحي المساعيد في مدينة العريش.

الصور التي بثها التنظيم، اليوم الثلاثاء، بعد مرور يومين على استهداف الكمين، تكشف عن وجود تقصير أمني شديد، ليس فقط في التصدي للهجوم، ولكن لعدم رصد تحركات عناصر التنظيم خلال التوجه إلى مقر الكمين.

وتُظهر الصور تمركزات لسيارات تابعة للتنظيم تحمل عناصر الهجوم، والتي انتظرت في محيط الكمين لحين تفجير السيارات المفخخة، وهو ما يعكس الفشل اﻷمني في رصْد تحركات العناصر المسلحة.

وتواجه قوات الجيش والشرطة صعوبة شديدة في سيناء لناحية رصد تحركات العناصر المسلحة، وإن كانت تغلبت عليها بعض الشيء، من خلال الاعتماد على عدد من أهالي سيناء، قبل أن يُحْجم بعضهم عن هذا التعاون خوفا من قتلهم على يد التنظيم المسلح.

وتوضح الصور انطلاق مجموعة مسلحة أطلق التنظيم عليها "سرية الانغماسيين"، وتجولها بحرية داخل مبنى الكمين، عقب تفجير السيارة المفخخة، وتصفية الجنود الذين كانوا على قيد الحياة، فضلا عن إحراق مدرعتين للشرطة.



ويكشف عدد الصور الذي تجاوز العشرين صورة، عن استمرار عملية تمشيط مبنى الكمين ومحيطه فترة طويلة من الوقت، بدون وجود دعم من قوات الجيش والشرطة، خاصة في ظل تعطيل مجموعة مسلحة كل خطوط اﻹمداد على الطرق المؤدية للكمين.

وأعلن التنظيم عن مقتل وإصابة نحو 25 شرطيًّا، في هجومين، الأول على كمين المطافي والثاني على حاجز الفايدي اﻷمني، في مدينة العريش بمحافظة شمال سيناء.