صرّافو لبنان يعاودون العمل ويبيعون الدولار بـ4000 ليرة

03 يونيو 2020
الصورة
النقابة فكّت إضراباً للصرافين استمرّ شهراً(العربي الجديد)
قالت نقابة الصرافين اللبنانيين في بيان وفقاً لوكالة "رويترز" إن الصرافين سيشترون الدولار الأميركي بحد أدنى، 3950 ليرة لبنانية، ويبيعونه بسعر أقصى، 4000 ليرة، اليوم الأربعاء، ما يمثل إنهاءً لإضراب استمر شهراً.

كانت النقابة قد أعلنت أمس الثلاثاء، في تعميم، فكّ الإضراب والعودة إلى مزاولة العمل بدءاً من اليوم الأربعاء، وحدّدت لشركات ومؤسسات الصرافة آلية عمل الصرافين لناحية سعر صرف الدولار الأميركي مقابل الليرة اللبنانية، سعياً إلى تطبيق التعميم الوسيط 533/2020.

وأكدت النقابة في بيان أمس "التزام شركات ومؤسسات الصرافة التام السعر المعلن، وفقاً لمشترياتها ومبيعاتها اليومية"، وأكدت أيضاً "ترشيد بيع الدولار، مقابل الليرة وحصره بما يمنع عمليات المضاربة على الليرة اللبنانية".


واستمرّ إضراب الصرافين في لبنان لنحو شهر، احتجاجاً على التوقيفات التي طاولت عدداً منهم، ومن بينهم نقيب الصرافين محمود مراد الذي ادعى عليه النائب العام المالي القاضي علي إبراهيم، بتهمتي التلاعب بالعملة الوطنية، ومخالفة تعاميم مصرف لبنان المركزي، قبل تركه بكفالة مالية، وذلك بعد تجاوز سعر الصرف في السوق الموازي عتبة الـ4000 ليرة لبنانية مقابل الدولار الأميركي.

وانعكس تراجع الليرة على أسعار المواد والسلع الغذائية، وأفقد الموظفين أكثر من 60% من رواتبهم التي يتقاضونها بالليرة اللبنانية، في وقت لا تزال فيه المصارف تحتجز ودائع اللبنانيين بالدولار.

(رويترز، العربي الجديد)