صحيفة "الراي": أمين عام كويتي لمجلس التعاون الخليجي

04 نوفمبر 2019
الصورة
منصب الأمين العام للمجلس سيعود للكويت (جوزيبي كاكاش/فرانس برس)
+ الخط -
قالت صحيفة "الراي" الكويتية، اليوم الاثنين، إنّ منصب الأمين العام لدول مجلس التعاون الخليجي سيعود إلى الكويت من جديد، بعد اعتذار سلطنة عمان عن ترشيح أمين عام منها.

وأفادت صحيفة "الراي"، في تقرير، نقلاً عن مصادر خاصة، بأنّ منصب الأمين العام لدول مجلس التعاون الخليجي سيكون من نصيب وزير المالية الحالي نايف الحجرف، والذي سينتقل، بحسب الصحيفة، من منصبه الحالي كوزير للمالية إلى "هذا المنصب الخليجي الرفيع".

وأشارت الصحيفة إلى أنّ الحجرف يحظى بالثقة من قبل أمير الكويت، قائلة "إنّه سيكون قادراً على الالتزام بنهج الدبلوماسية الكويتية الذي خطه ووضع أسسه سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، والذي يقود جهود الوساطة الخليجية منذ اندلاع الأزمة الحادة التي يواجهها المجلس".


من جهتها، ذكرت صحيفة "الوطن" الكويتية أنّ الحجرف سيستقيل من منصبه كوزير للمالية خصوصاً بعد توجيه استجواب له من عدد من النواب في البرلمان، بسبب ما وصفوه بأخطاء مالية قامت بها مؤسسات تابعة لوزارته.


ويُذكر أنّ أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح، قد دعا، أثناء كلمته التي ألقاها في افتتاح دور الانعقاد الجديد لمجلس الأمة الكويتي (البرلمان)، يوم الثلاثاء الماضي، إلى الإسراع بحل الأزمة الخليجية و"توحيد الصف الخليجي".


وتأسس مجلس التعاون لدول الخليج العربية في عام 1981 بدعوة من أمير الكويت الراحل الشيخ جابر الأحمد الصباح، وذلك في محاولة لمواجهة النفوذ الإيراني في المنطقة، بعد انتصار الثورة الإسلامية في إيران عام 1979.

وتسعى الكويت جاهدة للحفاظ على وحدة المنظومة الخليجية من التداعي، وسط إصرار من قبل معسكر الرياض أبوظبي على تدميرها واستبدالها بمجالس هامشية ثنائية بين البلدين.