سورية: مقتل أم وأطفالها بقصف روسي على ريف إدلب

29 يناير 2018
+ الخط -



قتل وجرح أطفال ونساء، فجر اليوم الاثنين، بقصف جوي روسي على الأحياء السكنية في ريفي إدلب وحلب، في حين شهد ريف درعا الغربي قتالا بين المعارضة السورية المسلحة وتنظيم "داعش" الإرهابي.

وقال مصدر من الدفاع المدني السوري في إدلب لـ "العربي الجديد" إن امرأة وأطفالها الأربعة قتلوا جراء غارة بصواريخ فراغية من الطيران الحربي الروسي، على الأحياء السكنية في بلدة معصران في ريف إدلب الجنوبي.

وطاولت الغارات الروسية بالصواريخ الفراغية وقنابل النابالم الحارق مدن وبلدات سراقب ومعرة النعمان والغدقة وجرجناز وحيش وكفر عميم والشيخ إدريس، مسفرة عن أضرار مادية جسيمة.

وفي غضون ذلك، قتلت امرأة جراء قصف جوي روسي استهدف منزلها في قرية الواسطة الواقعة في ريف حلب الجنوبي القريب من ريف إدلب.

إلى ذلك، دارات معارك عنيفة بين المعارضة السورية المسلحة وتنظيم "داعش" في محاور بلدتي الشيخ سعد وجلين في حوض اليرموك بريف درعا الغربي.

وأفاد "تجمع أحرار حوران" بأن المعارك وقعت، إثر محاولة تسلل من عناصر التنظيم على محور الحاجز الرباعي، على الطريق الواصل بين البلدين.

ومن جهة أخرى، دارت معارك بين "الجيش السوري الحر" وقوات النظام إثر محاولة تقدم من الأخيرة على محور شركة الكهرباء، في أطراف بلدة خربة غزالة وبلدة الغارية الشرقية بريف درعا الشرقي.

وفي ريف دمشق، جددت قوات النظام القصف على مدينة عربين ومدينة حرستا براجمات الصواريخ والخراطيم المتفجرة موقعة أضرارا مادية، بحسب ما أفاد به مركز الغوطة الإعلامي.