سورية: ارتفاع حصيلة القصف الروسي إلى أربعة وأربعين قتيلاً

سورية: ارتفاع حصيلة ضحايا القصف الروسي إلى أربعة وأربعين قتيلاً

جلال بكور
22 يوليو 2019
+ الخط -
ارتفع إلى أربعة وأربعين عدد القتلى من المدنيين الذين سقطوا جراء القصف الجوي الروسي، اليوم الاثنين، على ريف إدلب وريف حماة، شمال غرب سورية.

وذكرت مصادر محلية لـ"العربي الجديد"، أن الطيران الحربي الروسي قصف السوق الشعبي في مدينة سراقب الواقعة بريف إدلب الشرقي، حيث أسفر القصف عن مقتل سبعة مدنيين، بينهم طفلة، وإصابة آخرين بجروح.

وبحسب المصادر، تبقى حصيلة القتلى مرشّحة للزيادة بسبب وجود مصابين بجروح خطرة، في ظل ظروف صعبة تعيشها المراكز الطبية والمستشفيات في المنطقة.

وفي غضون ذلك، ارتفع إلى واحد وثلاثين عدد القتلى الذين سقطوا جراء القصف الجوي الروسي على مدينة معرة النعمان في ريف إدلب.

ووقع القصف في وقت سابق اليوم، حيث ضرب الطيران الروسي بصواريخ شديدة الانفجار السوق الشعبي ومنازل المدنيين في المدينة، وقالت مصادر لـ"العربي الجديد"، إن من بين الضحايا عنصر من الدفاع المدني ونازحون من الغوطة الشرقية.

وأضافت المصادر أن عدد القتلى مرشح للارتفاع بسبب خطورة بعض الإصابات التي بلغ عددها عشرات.

وأضافت المصادر أن ستة مدنيين قتلوا جراء القصف الجوي الروسي على منازل المدنيين في مدن وبلدات كفرنبل ولطمين وبداما وكفروما في ريف إدلب الجنوبي وريف حماة الشمالي.


إلى ذلك، أصيب ثلاثة أطفال بجروح جراء غارة من الطيران الروسي على قرية لطمين الواقعة في ريف حماة الشمالي المتاخم لريف إدلب.


من جانب آخر، ذكرت مصادر محلية لـ"العربي الجديد"، أن سبعة أشخاص، بينهم طفلتان، قتلوا وأصيب خمسة على الأقل جراء سقوط صاروخ مجهول المصدر على سيارة خلال مرورها في قرية ناعورة جورين الخاضعة لسيطرة النظام السوري في ريف حماة الشمالي الغربي.

وبحسب المصادر، فقد تم نقل المصابين والقتلى إلى مشفى مدينة السقيلبية الخاضعة بدورها لسيطرة قوات النظام والمليشيات التابعة لها.

وتشهد منطقة ريف حماة الشمالي الغربي، بحسب المصادر، منذ صباح اليوم، قصفاً مدفعياً وصاروخياً متبادلاً بين قوات النظام والمعارضة السورية المسلحة.

وكان قد قُتل يوم أمس، الأحد، 17 مدنياً على الأقل، بينهم 12 في قرية أورم الجوز وحدها، وناشط إعلامي كان يعمل موثقاً في الدفاع المدني من مدينة خان شيخون.

من جانبه، حمل قائد فصيل "جيش العزة" الرائد جميل الصالح، التابع للمعارضة السورية من يحضرون مؤتمر أستانة مسؤولية المجازر التي ترتكبها الطائرات الروسية بحق المدنيين.

ونشر جميل الصالح على حسابه في موقع تويتر "يبدو أن انعقاد مؤتمر استانة مرتبط دائماً بحدوث مجازر بحق أهلنا المدنيين. أوقفوا مهزلة أستانة ليتوقف قتل أهلنا المدنيين. كفاكم التفافاً وبيعاً وشراء بهذا الشعب المسكين. كل سوري يحضر المؤتمر هو خائن وشريك بقتل أهلنا".


ويشار إلى أن المناطق التي تعرضت للقصف الروسي تقع ضمن اتفاق "خفض التوتر" المنصوص عليه في محادثات أستانة بين الدول الضامنة.

وكان فريق "منسقو استجابة سورية" قد وثق مقتل 1010 مدنيين، بينهم 281 طفلاً، منذ بداية حملة قوات النظام وروسيا على الشمال السوري في الثاني من فبراير/ شباط وحتى تاريخ 22 يوليو/ تموز الجاري.

وأضاف الفريق، في إحصائية أصدرها اليوم، أن الحملة تسببت في نزوح أكثر من 103050 عائلة، موزعة على 670837 نسمة.

ذات صلة

الصورة
في مخيم القاهرة (العربي الجديد)

مجتمع

يعاني النازحون من ريف منطقة معرة النعمان، جنوبي إدلب، إلى منطقة الشيح بحر في مخيم القاهرة في الريف الشمالي الغربي للمحافظة، من جراء ارتفاع درجات الحرارة، علماً أن كثيرين يعيشون في خيام ممزقة.
الصورة

مجتمع

هزت جريمة جديدة، تحت مسمى "غسل العار"، محافظة الحسكة شمال شرقي سورية، حيث أقدم والد طفلة على خنقها حتى الموت بذريعة الشرف، وذلك بعد أيام على مقتل الفتاة عيدة السعيدو بذات الذريعة.
الصورة
عقاب يحيى (فيسبوك)

سياسة

نعى "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية"، مساء الإثنين، السياسي والمناضل والأديب السوري عقاب يحيى، نائب رئيس الائتلاف، الذي وافاه الأجل اليوم بعد معاناة مع مرض عضال في مكان إقامته بتركيا. 
الصورة

مجتمع

بعد أكثر من عامين على النزوح والمعاناة جراء الخيام المهترئة، تحوّل حلم نازحي مخيم أهل التح، القريب من بلدة باتنته بريف إدلب الشمالي، إلى حقيقة، بعدما قدّمت إحدى المنظمات الإنسانية خياماً جديدة لهم، الأمر الذي قوبل بفرحة كبيرة من طرفهم.