سعد لمجرد يعلن رسمياً عودته إلى المغرب لإطلاق "غزالي غزالي"

05 مارس 2018
الصورة
لمجرد ينهي سلسلة من الشائعات حول عودته (فيسبوك)
+ الخط -

أعلن الفنان المغربي سعد لمجرد، الذي يحاكم حالياً في فرنسا بقضية اغتصاب، عودته إلى المغرب بشكل مؤقت. وجاء إعلانه تأكيداً لتسريبات سابقة في الإعلام المحلي، وإنهاءً لسلسلة شائعات حول عودته استمر انتشارها طيلة شهور اعتقاله ومحاكمته. 

وقال لمجرد، عبر حساباته الرسمية في مواقع التواصل: "أود أحبائي أن أشارككم خبر عودتي المؤقتة إلى بلدي المغرب، خلال الأيام المقبلة القريبة إن شاء الله".

وأوضح سعد أن عودته مرتبطة بإطلاق عمل جديد: "سوف أغتنم هذه الفرصة كي أطرح عملي الجديد "غزالي غزالي" من وطني الحبيب".

ويحاكم لمجرد بتهمة الاغتصاب، بناءً على دعوى قضائية رفعتها شابة فرنسية تُدعى لورا بريول، ومنذ تلك اللحظة وسعد لمجرد قيد المحاكمة وممنوع من مغادرة التراب الفرنسي.

وتأتي هذه العودة لإنهاء سيل لا ينتهي من الشائعات التي رافقت المحاكمة، وتحدثت، في أكثر من مناسبة، عن عودة لمجرد إلى المغرب. وهي شائعة من بين شائعات كثيرة حول قضية يلفها الغموض، إذ سبق وتحدث لمجرد عن معاناته من داخل السجن، بينما تحدثت المشتكية ووالدتها عن "خوفهما" من أذى معجبي لمجرد.

ولم يحسم القضاء في قضية لمجرد منذ اعتقاله من أحد الفنادق الفرنسية يوم 26 أكتوبر/تشرين الأول 2016، وذلك قبيل ساعات فقط من حفله الكبير الذي كان من المفروض أن يقام في باريس. 

ويتوقع أن تحقق الأغنية الجديدة "غزالي غزالي" نجاحاً كبيراً، حتى قبل صدورها، إذ حقق لمجرد رقماً قياسياً جديداً مؤخراً، بتخطيه حاجز 100 مليون مشاهدة في كليب أغنيتهLET GO التي أطلقها مباشرة بعد حصوله على حكم بإطلاق سراحه المؤقت في قضية الاغتصاب.

دلالات

المساهمون