زياد الرحباني في "أعياد بيروت": قليل من الفرح بالمدينة

20 يوليو 2019
الصورة
الرحباني في حفلة أمس (جوزف عيد/فرانس برس)
للمرة الثالثة (بعد إطلالتين في 2013 و2014)، قدّم الموسيقي اللبناني زياد الرحباني، ليلة أمس، حفلةً في مهرجانات "أعياد بيروت" بعنوان "بما إنو". 
ومع صعود الرحباني إلى المسرح وقف الجمهور وصفّق بحرارة لمدة دقائق، قبل أن يعزف على البيانو أشهر مقطوعاته الموسيقية وبينها "أبو علي"، و"ميس الريم". 

وضمت فرقة زياد الرحباني 40 عازفاً بقيادة المايسترو كارن دورجاريان، ومن بينهم أعضاء الفرقة الهولندية وعازفون من مصر وسورية ولبنان. وتنوعت الآلات بين الكمنجات وآلات النفخ والإيقاع والآلات الشرقية، حيث عزفت الفرقة ورافقتها جوقة بقيادة التينور إدغار عون. وشارك في الغناء والعزف على العود الفنان المصري حازم شاهين والمغنية المصرية دعاء السباعي، التي أدت بعض أغاني فيروز مثل "بكتب اسمك يا حبيبي"، و"اشتقتلك".


ليزا سيمون في الحفلة (جوزف عيد/فرانس برس)


أما المشاركة الأبرز مع الرحباني فكانت مغنية الجاز الأميركية ليزا سيمون، التي قدمت أغنيات لوالدتها المغنية الراحلة الشهيرة نينا سيمون، بتوزيع خاص لزياد الرحباني الذي اشتهر باعتماده على هذا النوع من الموسيقى.






(رويترز، العربي الجديد)

تعليق: