زيادة كبيرة بصفقات السلاح بين إسرائيل وأبوظبي

زيادة صفقات السلاح بين إسرائيل وأبوظبي... وطائرة خاصة تقلّ جنرالات الاحتلال للإمارة

03 فبراير 2018
الصورة
الإمارات طلبت منظومات إسرائيلية لحماية نفطها (نزار بلوط/فرانس برس)
+ الخط -
كشفت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية أن ارتفاعًا كبيرًا طرأ على وتيرة العلاقات العسكرية بين إسرائيل وأبوظبي. وفي تقرير نشره موقعها، اليوم السبت، قال يوسي ميلمان، معلق الشؤون الاستخبارية في الصحيفة، إن كلًا من شركتي "إلبيت"، و"إيروناتيكس" الإسرائيليتين المتخصصتين في إنتاج وسائط الطيران غير المأهولة، تجريان حاليًا اتصالات مع أبوظبي لتزويدها بطائرات بدون طيار. 

ونوّه التقرير إلى أن رجل الأعمال الإسرائيلي آفي لئومي، الذي يحوز على معظم أسهم "إيروناتيكس"، بات أكثر رجال الأعمال الإسرائيليين نفوذًا داخل أبوظبي، مستدركًا بأن رجل الأعمال الإسرائيلي الآخر شاحر كروفيتس، وشريكه من جنوب أفريقيا اليهودي رولاند ليند، يسهمان أيضًا في تزويد أبوظبي بالعتاد والوسائل القتالية.

وشدّد ميلمان، الذي نقل المعلومات عن مجلة "انتجلنس أون لاين" الفرنسية المتخصصة في قضايا الدفاع، على أنّ كلا من آفي لئومي وشاحر كروفيتس يحتلان الآن مكانة رجل الأعمال الإسرائيلي ماتي كوخافي، الذي سبق أن لعب الدور الرئيس في تكريس وتطوير العلاقة الأمنية والعسكرية بين أبوظبي وإسرائيل.

وأشار إلى أن العلاقة الخاصة التي ربطت كوخافي بقادة أبوظبي مكنت شركته من التعاقد على تزويد الإمارة بمنظومات دفاعية لحماية حقول النفط فيها. وأوضح ميلمان أن كوخافي كان ينقل قادة عسكريين سابقين يعملون معه كمستشارين إلى أبوظبي في طائرة خاصة، مشيرًا إلى أن الطائرة كانت تتجه أولاً إلى قبرص ومن هناك إلى الإمارة.



وأوضح معلّق الصحيفة أن الجنرال إيتان بن إلياهو، القائد الأسبق لسلاح الجو في جيش الاحتلال، تولى بشكل شخصي القيام بدور رئيس في مساعدة كوخافي في إنجاز الصفقات بين شركته وأبوظبي. علمًا أن بن إلياهو كان قائد سلاح الجو أثناء حملة "عناقيد الغضب" التي شنها جيش الاحتلال ضد لبنان عام 1996، وهي الحملة التي قتل فيها المئات من اللبنانيين.

وفي السياق، ذكر ميلمان أن مهندسين من شركة "إلبيت" الإسرائيلية المتخصصة في صناعة التقنيات العسكرية ساعدوا أبوظبي في إنتاج طائرة "B 250"، منوهًا إلى أن الإمارات  قامت بالفعل بتزويد هذه الطائرة لكل من نظام الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، وقوات الجنرال الليبي المتقاعد، خليفة حفتر. وحسب الصحيفة، فإن المهندسين الإسرائيليين عملوا إلى جانب مهندسين من كوريا الجنوبية والبرازيل وجنوب أفريقيا في صناعة الطائرة التي أشرفت على إنتاجها شركة "كاليدوس"، المملوكة لحكومة الإمارات.

وحسب ميلمان، فإنّ السعودية قامت بتمويل صفقة لتزويد المغرب بأربع طائرات للأغراض الاستخبارية والإنذار، مشيراً إلى أن شركة "الدفاع الجوية" الإسرائيلية "رفائيل" ستشارك في إنتاج هذه الطائرات إلى جانب شركة "غولفستريم إيروسفيم" الأميركية. وأشار إلى أنّ "رفائيل"، التي تنتج منظومة "مقلاع داود" الدفاعية، ستسهم في تزويد الطائرات بمنظومات دفاعية خاصة. وقال ميلمان، إن شركة "إلتا" الإسرائيلية للتقنيات المتقدمة ستزود الطائرات الأربع أيضًا بتجهيزات لجمع معلومات استخبارية ومجسات تنصت، ومنظومات كهرومغناطيسية ووسائل للحرب الإلكترونية.

ونوّه ميلمان إلى أنّ السعودية قامت بتمويل الصفقة مكافأة للمغرب على مشاركتها في الحرب الدائرة ضد الحوثيين في اليمن. وأعاد ميلمان للأذهان حقيقة أن علاقات سرية قوية ربطت إسرائيل والمغرب منذ ستينيات القرن الماضي، مشيرًا إلى أن إسرائيل زودت المغرب بالسلاح، سيما من العتاد الفائض عن حاجة جيشها، حسب قوله.


ونوّه ميلمان إلى أن شركات إسرائيلية قد وجهت انتقادات لوزارة الحرب الإسرائيلية لأنها تمنح شركات بعينها الأذونات الخاصة بتزويد دول عربية بالسلاح والعتاد، مشيرة إلى أن هناك شكوكًا بأن القائمين على إدارة تصدير السلاح في الوزارة يقومون بتفضيل بضع شركات على أسس غير موضوعية.

يذكر أن وسائل الإعلام الإسرائيلية قد شنت مؤخرًا هجومًا كبيرًا على جهاز الرقابة العسكرية، الذي يلزم وسائل الإعلام الإسرائيلية بعدم التعرض للعلاقات الأمنية بين إسرائيل والدول العربية، سيما على صعيد مبيعات السلاح. فقد أشارت صحيفة "معاريف"، مؤخرًا، إلى أنه في الوقت الذي تفرض فيه الرقابة العسكرية تعتيمًا على صفقات السلاح بين إسرائيل وأبوظبي، فقد تباهى رجل الأعمال كوخافي، خلال مشاركته في ندوة نظمت في سنغافورة، بأنّه قام وفريق من كبار القادة الأمنيين والعسكريين بالتوسّط في إنجاز صفقات سلاح مع أبوظبي.

وسخرت الصحيفة من الرقابة العسكرية التي كان تبرّر عدم السماح بالكشف عن العلاقات مع أبوظبي، بالزعم أنّ السماح بالإفصاح عن هذه العلاقات قد يشكّل خطرًا على حياة القادة العسكريين الإسرائيليين الذين يتوجهون إلى الإمارة، متسائلة عن رد الرقابة بعدما قام كوخافي نفسه بالإفصاح عن نمط التعاون القائم.

واعتبرت الصحيفة أنّ سلوك الرقابة العسكرية إزاء ملف العلاقة مع أبوظبي، يشبه سلوكها إزاء ملف العلاقة مع نظام السيسي في مصر. وأشارت إلى أنّ الرقابة ترفض السماح لوسائل الإعلام الإسرائيلية بالتعرّض لطابع التعاون الأمني والعسكري والاستخباري الواسع بين تل أبيب والقاهرة، على الرغم من وجود الكثير من المؤشرات عليه.

المساهمون