زعيمة بنغلادش عن أزمة الروهينغا: الموقف لا يُحتمل

28 سبتمبر 2019
الصورة
معاناة الروهينغا مستمرة (Getty)
+ الخط -
حذرت زعيمة بنغلادش، يوم الجمعة، من مشكلة إقليمية آخذة في التوسع، وقالت إن أزمة لاجئي الروهينغا المسلمين من ميانمار المجاورة "تتجاوز المخيمات" حيث يقيمون.

وفي خطاب بنغلادش السنوي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، ناشدت رئيسة الوزراء الشيخة حسينة المجتمع الدولي "فهم عدم ثبات الوضع" المحيط باللاجئين من ميانمار، الذين يفرون من اضطهاد الجيش هناك.

وقالت حسينة "أطلب من المجتمع الدولي أن يفهم أن الموقف لا يحتمل ... الأزمة تتجاوز الآن المخيمات. رغم كل جهودنا لاحتوائها، تتحول الأزمة الآن إلى تهديد إقليمي".

وقالت إن توفير الصحة والأمن حالياً أصبح معضلة مع زيادة الازدحام وتصاعد المشاكل البيئية. وقالت إن بنغلادش ستواصل العمل مع ميانمار لتشجيع عودة الروهينغا. وقد اقترحت في الأمم المتحدة هذا الأسبوع قرارًا يطالب ميانمار والمجتمع الدولي بضمان سلامة أي عائد من الروهينغا.

وتابعت حسينة: "إننا نتحمل عبء الأزمة التي صنعتها ميانمار. إنها قضية فقط بين ميانمار وشعبها، الروهينغا. عليهم أن يحلوها بأنفسهم. إن العودة الطوعية للروهينغا إلى ديارهم في ولاية راخين بأمان وكرامة هي الحل الوحيد للأزمة".

وقالت بنغلادش هذا الأسبوع، إن السلطات ستبني أسوارًا شائكة حول أكثر من 30 مخيمًا للاجئي الروهينغا بالقرب من الحدود لوقف توسعها.

وقال وزير الداخلية أسد الزمان خان يوم الخميس، إن الشيخة حسينة أمرت بإقامة الأسوار والتي كانت قد طلبت من السلطات في وقت سابق فتح الحدود للسماح لمئات الآلاف من مسلمي الروهينغا بالفرار من حملة عسكرية صارمة في ميانمار المجاورة قبل عامين.

وبدأ جيش ميانمار حملة قاسية ضد تمرد مسلمي الروهينغا في أغسطس/ آب 2017 رداً على هجوم للمتمردين. فر أكثر من 700 ألف من الروهينغا من حملة التطهير العرقي التي تضمنت عمليات اغتصاب جماعي وقتل وحرق الآلاف من منازلهم.

وفي العام الماضي، أوصت بعثة تقصي حقائق دولية مستقلة في ميانمار أنشأتها الأمم المتحدة بمحاكمة كبار القادة العسكريين في ميانمار بتهمة الإبادة الجماعية وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية. رفضت ميانمار من جانبها هذه المزاعم.

(أسوشييتد برس)

المساهمون