روما يعتذر رسمياً للاعب منافس ضحية العنصرية

21 أكتوبر 2019
الصورة
تعادل سامبدوريا مع روما سلبياً في الكالتشيو (Getty)
+ الخط -
تظل آفة العنصرية أكبر أزمة تؤرق كرة القدم الإيطالية حالياً، رغم كل الجهود المبذولة من قبل المسؤولين للتصدي لها، لكن الجماهير تواصل بمختلف الانتماءات استهداف اللاعبين ذوي البشرة السمراء على وجه التحديد.

وقدم نادي روما الإيطالي اعتذاراً رسمياً إلى لاعب سامبدوريا الشاب رونالدو فييرا، بعد تعرضه لصيحات عنصرية خلال المواجهة التي انتهت بالتعادل السلبي بين الفريقين، ضمن منافسات الأسبوع الثامن في الكالتشيو.

ونشر نادي روما الإيطالي الاعتذار في بيان رسمي بلغات مختلفة عبر جميع حساباته في مواقع التواصل الاجتماعي إلى لاعب منتخب إنكلترا تحت 21 عاماً، قال فيه: "يقدم الفريق الاعتذار إلى رونالدو فييرا نيابة عن أولئك العنصريين. نحن لن نتسامح مع أي نوع من العنصرية، وسندعم السلطات في تحديدهم، ومنعهم من القيام بالأمر مرة أخرى من خلال حظر وجودهم في المدرجات".


وقال النجم الإنكليزي رونالدو فييرا لمحطة "راي سبورت" الإيطالية عقب انتهاء المباراة أمام نادي روما في الدوري، عن هذه الصيحات: "استمعت إليها، لكنني لا أفضل الحديث عنها".

وسبق لروما أن عاقب مشجعاً بحرمانه دخول ملعبه، بعد أن وجه إهانة عنصرية إلى لاعب الفريق جوان جيسوس على مواقع التواصل الاجتماعي "إنستغرام"، وقدّم بلاغاً ضده إلى الشرطة الإيطالية.

وأفسدت هذه الواقعة العنصرية الأجواء الاحتفالية بأول مباراة للمدرب المحبوب في روما كلاوديو رانييري، مع فريقه الجديد سامبدوريا.


المساهمون