روسيا تدفع بوسوم ضدّ "الدولة العميقة" على "تويتر"... مستهدفةً أوباما

07 فبراير 2018
الصورة
تركز الوسوم على تأجيج الانقسامات الداخلية (ياب آرينز/نورفوتو)
+ الخط -
بعد حملة #ReleaseTheMemo (أطلقوا المذكرة) الفيروسية، تختبر الحسابات التابعة لروسيا على موقع "تويتر" وسوماً أخرى هدفها تأجيج الغضب، وتحديداً بين مؤيدي الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ضد قوات "الدولة العميقة" Deep State، وفقاً لموقع "هاملتون 68" المتخصص في تتبع الحسابات الروسية المؤثرة على "تويتر".

وظهرت، الأسبوع الماضي، مجموعة جديدة من الوسوم رصدها "هاملتون 68"، بينها #fisagate (مشروع قانون مثير للجدل حول تمديد عمل برنامج حكومي لمراقبة الاتصالات الأجنبية FISA)، و#obamadeepstate (دولة أوباما العميقة)، و#wethepeopledemandjustice (نحن الشعب نطالب بالعدالة)، وغيرها.

وأوضح الموقع المذكور أن الحسابات الروسية على "تويتر" ستواصل الدفع باتجاه حملات إلكترونية ووسوم تركز على مفهوم "الدولة العميقة". وربط هذا المفهوم بالرئيس الأميركي السابق، باراك أوباما، في محاولة واضحة للعب على الانقسامات السياسية في الولايات المتحدة الأميركية.

هذه الجهود الجديدة جاءت بعد الحملة الروسية الناجحة #ReleaseTheMemo التي استهدفت "مكتب التحقيقات الفدرالي" (أف بي آي) ووزارة العدل الأميركية، وتعدّ أحد أهداف الحملات الروسية المتضافرة ضد مؤسسات حكومية أميركية، منذ الانتخابات الرئاسية في 2016، وفقاً لموقع "بوليتيكو".

يُشار إلى أن "هاملتون 68" أُطلق في أغسطس/آب الماضي، لرصد شبكة من 600 حساب على "تويتر" تابعة بشكل من الأشكال لروسيا. بعض هذه الحسابات تابعة لوسائل إعلامية حكومية روسية، مثل "آر تي" و"سبوتنيك"، وبعضها الآخر حسابات آلية (بوت)، بالإضافة إلى أصوات معدودة مستقلة ومؤيدة للكرملين.

وعلى الرغم من أن هذه الحسابات الـ 600 لا تمثل إلا جزءاً صغير من النشاط الروسي على "تويتر"، إلا أنها تعكس صورة عامة عن جهود الكرملين في هذا المجال.

في المقابل، رفضت شركة "تويتر" التعليق حول هذا الأمر تحديداً لـ "بوليتيكو"، أما في ما خص وسم #ReleaseTheMemo فأشار المستشار العام في الشركة إلى أن "تويتر" أجرت تحليلاً أولياً للبيانات الجغرافية المتاحة للتغريدات المرفقة بالوسم المذكور، وتوصلت إلى أن لا نشاط معيناً متصل بروسيا في المحتوى الأصلي.

(العربي الجديد)

المساهمون