روبرت فورد: التدخل الروسي لمنع انهيار الأسد

02 أكتوبر 2015
الصورة
فورد: النظام سيفشل في كسب حرب الاستنزاف (Getty)
+ الخط -

 

اعتبر السفير الأميركي السابق في دمشق، روبرت فورد، أن التدخل الروسي في سورية، جاء بعد المخاوف الكبيرة من انهيار النظام.

وأضاف، في حديث إلى الجزيرة التركية، أن "التدخل الروسي لصالح النظام جاء بعد التقدم الذي حققته المعارضة في كل من إدلب ودرعا والقنيطرة، وسيطرة جيش الشام على جزء من أوتوستراد حمص دمشق، فقد بدأ النظام بالاحتزاز، كأنه سيسقط".

وأبدى فورد اعتقاده أن "الحرب الروسية لصالح النظام ليست إلا حرب استنزاف، وأن حكومة الأسد لن تستطيع كسب حرب الاستنزاف، ولكن هذا سيجعل عمر الحرب أطول ليس إلا. حكومة الأسد هي حكومة أقلية، وإن حرب الاستنزاف تربحها الأكثرية دوماً".

ولفت إلى أن "سورية ذهبت ضحية التجربة الأميركية المخيفة في العراق، وعندما كان أشخاص مثلي في الإدارة يتحدثون عن ضرورة القيام ببعض الخطوات، كان يأتي الرد دوماً بأن الأميركيين لا يريدون الخوض في تجربة مماثلة لما عاشوه في العراق".

ودعا فورد إلى دعم المعارضة المعتدلة بهدف التوصل إلى المفاوضات، معتبراً أنه "ليس هناك حل آخر، وإلا سنرى سورية وهي تقسّم".

وحول دعم الولايات المتحدة الأميركية لقوات "حزب الاتحاد الديمقراطي" في سورية (الجناح السوري للعمال الكردستاني)، قال إن هذه الدعم: "ليس لأن واشنطن تحب الأكراد، ولكن لأنها ترى فيهم مليشيا تستطيع قتال داعش بدل القوات الأميركية".

وبخصوص الخلاف في وجهات النظر بين أنقرة وواشنطن، حول سورية، لفت فورد إلى أن بلاده بعيدة جداً عن سورية، ولذلك فإن الأزمة في هذا البلد ليست مهمة للأميركيين، كما هي بالنسبة للأتراك، مضيفاً: "تركيا هي دولة حليفة، لكن بالنسبة للأميركيين فإن الأزمة السورية أزمة بعيدة وبالنسبة للأتراك هي مشكلة عاجلة".

اقرأ أيضاً: لاري سيلفرمان يخلف مؤقتاً روبرت فورد في الملف السوري

 

 

 

المساهمون