رحيل أحد قادة ثورة التحرير يجمّد الحياة السياسية بالجزائر

الجزائر
60244E7B-773C-460F-B426-426EBC60D89E
عثمان لحياني
صحافي جزائري. مراسل العربي الجديد في الجزائر.
24 ديسمبر 2015
C86371E2-D219-4074-AACF-93B5C1061C63
+ الخط -

تجمدت الحياة السياسية في الجزائر، منذ مساء أمس الأربعاء، بعد الإعلان عن وفاة حسين آيت أحمد، الزعيم التاريخي وأحد أبرز قادة ثورة الجزائر، واستفاق المجتمع السياسي على صدمة رحيله في ظل أوج الصراع بين السلطة والمعارضة.


الصحف الجزائرية اختارت إلغاء كل عناوينها في صدر صفحاتها الأولى، وأبقت على صورة الرجل وعبارات التأبين، ولم يحظ رجل سياسي في الجزائر بكل هذا الوقار والإجماع السياسي والشعبي كما آيت أحمد، وهو الرجل الديمقراطي الذي دافع منذ شبابه عن الحرية في الجبال مقاتلا في ثورة التحرير، وكافح من أجل الديمقراطية والدولة المدنية، وعارض كل الانقلابات العسكرية وتدخل الجيش في صناعة القرار منذ عام 1962 عندما استولى الجيش على السلطة وانقلب على الحكومة المؤقتة عشية استقلال الجزائر.

وفاة آيت أحمد تعد بحسب المراقبين خسارة سياسية وتاريخية كبيرة للصف الديمقراطي والمعارضة السياسية التي باتت تواجه سلطة تتوجه اكثر إلى الحكم المركزي والتفرد في العقد الأخير. القوى السياسية في الجزائر أجمعت على هذا موقف. وقال عبد الرزاق مقري، رئيس حركة مجتمع السلم كبرى الأحزاب الإسلامية في الجزائر، في تصريحات صحافية إن " فقدان هذا الرجل التاريخي هو مصاب كل الجزائريين، لقد كان ممن ظلمتهم القوى التي انقلبت على الشرعية وعلى التاريخ غداة الاستقلال، لطالما كنت أقول بأن النظام السياسي الذي يغتال كريم بلقاسم وخيضر ويعدم شعباني ويسجن ويشرد بوضياف وآيت أحمد هو نظام لا يملك الشرعية التاريخية التي ادعاها وحكم بها، وهو نظام فوت الفرصة على بناء منظومة سياسية ديمقراطية يقودها هؤلاء الذين لم يطالبوا سوى بالتعددية والديمقراطية".

ووجه ناشطون ونخب فكرية وإعلامية انتقادات إلى السلطة في الجزائر بسبب تجاهلها وضع آيت أحمد في الفترة الأخيرة، وإقصائها له سياسيا ومحاولات تهميشه من التاريخ، وكتب الناشط السياسي في حركة "بركات" المعارضة، سمير بلعربي، إن آيت أحمد كان من أبرز الموقعين على وثيقة العقد الوطني التي انتهى إليها اجتماع المعارضة في روما 1995 من أجل حل سياسي سلمي مدني شامل ونبذ العنف كوسيلة للوصول للسلطة أو البقاء فيها".

وقال الكاتب والمؤرخ رابح لونيسي إن آيت أحمد كان يدعو إلى عقد وطني يجمع كل الأطياف والقوى السياسة والأيديولوجية في الجزائر لضمان أدنى المبادئ الديمقراطية، وقال أستاذ العلوم السياسية زهير بوعمامة إن "حسين آيت أحمد قامة تاريخية وطنية أخرى تمضي مخلفة وراءها إرثا تاريخيا عظيما، لقد لاقى الرجل الملاحقة والسجن والنفي والإقصاء من المستعمر ثم من رفاق سلاحه بعد أن اختلف معهم بعد الاستقلال، فلم يبدل ولم يغير قناعاته رغم كل الضغوط والمغريات".

وتقرر دفن آيت أحمد في بلدته الصغيرة عين الحمام بولاية تيزي وزو عاصمة منطقة القبائل، ويتوقع أن تشهد الجنازة حضورا شعبيا مهيبا.

وأعلن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة الحداد الوطني في الجزائر لثمانية أيام بدءا من يوم غد الجمعة، وتنكيس العلم الوطني من على المؤسسات الحكومية، فيما قطع التلفزيون الرسمي برامجه وبث القرآن الكريم، وتقرر فتح السفارات الجزائرية لتلقي العزاء في كل الدول التي فيها تمثيل دبلوماسي للجزائر.

ذات صلة

الصورة
الجزائرية سارهودا ستيتي أكبر الحجاج سنا، 10 يونيو (إكس)

مجتمع

وصلت إلى السعودية، الثلاثاء، الجزائرية صرهودة ستيتي، التي تعد أكبر الحجاج سنّاً في هذا العام، بعمر 130 عاماً. وحظيت باستقبال حافل لدى وصولها على كرسي متحرك.
الصورة
شاب الجلفة قبل خطفه في عام 1996 وبعد العثور عليه في 14 مايو 2024 - الجزائر (فيسبوك)

مجتمع

بعد 28 عاماً على اختفائه، عثر الأمن الجزائري على شاب الجلفة، وألقى القبض على خاطفه الذي خبأه تحت أكوام من التبن في مبنى مجاور لمنزل عائلته.
الصورة

سياسة

أكدت فرنسا، يوم الجمعة، وفاة فرنسي و"احتجاز آخر في الجزائر، في حادث يشمل عدداً من مواطنينا"، بعدما أفادت تقارير صحافية مغربية، أمس الخميس، عن مقتل سائحين يحملان الجنسيتين المغربية والفرنسية بنيران خفر السواحل الجزائري.
الصورة
كيف غيّر القائمون على فيلم "باربي" قواعد التسويق بتكلفة 150 مليون؟

منوعات

قرّرت وزارة الثقافة الجزائرية سحب ترخيص عرض فيلم "باربي" من صالات السينما في البلاد، بحسب ما ذكرته صحيفة الشروق الجزائرية.