رايس تنتقد أوباما: أفرغ قوة أميركا في الشرق الأوسط

رايس تنتقد أوباما: أفرغ قوة أميركا في الشرق الأوسط

16 مارس 2014
الصورة
(كريستيان بيترسان/ أ ف ب)
+ الخط -

وجهت وزيرة الخارجية الأميركية السابقة، كوندوليزا رايس، انتقادات لاذعة إلى إدارة باراك أوباما، متهمة إياها بأنها أفرغت الشرق الأوسط من القوة، ما سمح لقوى دكتاتورية باستغلال الوضع.

وقالت رايس، في خطاب أمام اجتماع للحزب الجمهوري، يوم أمس السبت، إن أوباما "تسبب بحصول فراغ قوة" في الشرق الأوسط استغله أمثال (الرئيس السوري) بشار الأسد وتنظيم "القاعدة". كما نددت بخطط واشنطن لتقليص حجم الجيش.

وأعادت كوندي التذكير بما كان الرئيس السابق رونالد ريغان، يردّده وهو "السلام عبر القوة"، لتوجه انتقادات إلى السياسة الخارجية الأميركية الحالية بقولها: "لا يمكننا الحفاظ على سياسة خارجية نشيطة دون وجود جيش قوي. إن الفراغ الذي نتركه سيستغله أمثال بشار الأسد، الذي يمزق الشرق الأوسط اليوم، وكذلك أمثال الإرهابيين في العراق وسوريا، حيث يولد تنظيم القاعدة من جديد، وكذلك أمثال (الرئيس الروسي) فلاديمير بوتين. هذا العالم لن يكون مناسبا لقيمنا ومصالحنا، ولذلك يترتب على أمريكا واجب القيادة".

 وأشارت رايس، في كلمة ألقتها أمام المؤتمر السنوي للجمهوريين في ولاية كاليفورنيا، إلى أوضاع الحزب الجمهوري، قائلة إنه يحتاج إلى "بعض أعمال الترميم". قبل أن تضيف أن "الولايات المتحدة برمتها بحاجة لترميم مماثل".

وقد يضع المراقبون خطاب كوندي في إطار التمهيد لطرح اسمها على قائمة المرشحين المحتملين للانتخابات الرئاسية المقبلة عن الحزب الجمهوري.

ودعت رايس إلى إعادة الاعتبار لقيم الفرد في المجتمع الأميركي وتقليص دور الدولة، مشيرة في هذا السياق إلى التجارب الخاصة بـ "الإبداع والاختراع" في معقل التكنولوجيا الأميركية بـ "سيليكون فالي." وتابعت: "علينا أن نستمر بأن نكون دولة يطمح الجميع إلى العيش فيها وتحقيق حلمهم وأن نتمكن من استقبالهم وفقاً لقانوننا، وكذلك وفقاً لقيمنا."