ذكرى رحيل بيرم التونسي وميلاد زكريا أحمد... حفل بدار الأوبرا المصرية

09 يناير 2019
الصورة
الشاعر بيرم التونسي (فيسبوك)

يستضيف مسرح الهناجر بدار الأوبرا المصرية الليلة، احتفالية كبرى، بمناسبة ذكرى وفاة الشاعر الغنائي، بيرم التونسي وميلاد الملحن زكريا أحمد.

وينظم الاحتفالية المركز القومي للمسرح والموسيقى والفنون الشعبية، ويتضمن برنامج الحفل عرض فيلم تسجيلي بعنوان "الساحران"، يستعرض رحلة عطاء "شاعر الشعب" و"شيخ الملحنين".

يعقب الفيلم فقرة موسيقية غنائية تقدمها الفرقة الموسيقية الدائمة بالمركز القومي للمسرح والموسيقى والفنون الشعبية، لأروع كلمات بيرم التونسي وألحان زكريا أحمد. ويبدأ الاحتفال في تمام الساعة السابعة مساء.

وبيرم التونسي أحد أشهر شعراء العامية المصرية. ولد بالإسكندرية لأسرة تونسية في 23 مارس/ آذار 1893 وتوفي في 5 يناير/ كانون الثاني 1961. التقى بيرم بسيد درويش مبكراً وكتب له عدة أغانٍ. عمل بالصحافة وأصدر صحيفة "المسلة"، وكانت له آراؤه وقصائده السياسية المزعجة للنظام والاحتلال، وهو ما تسبب في نفيه عن مصر عدة مرات إلى تونس وباريس.

ألف بيرم عشرات الأغاني والمسرحيات الغنائية، وغنى له كبار مطربي عصره مثل أم كلثوم، فريد الأطرش، أسمهان، محمد الكحلاوي، شادية، نور الهدى، محمد فوزي وغيرهم، وقدم العديد من الأعمال الإذاعية. حصل على الجنسية المصرية سنة 1954، وفاز بجائزة الدولة التقديرية عن جهوده في الأدب والفن عام 1960.



أما شيخ الملحنين "زكريا أحمد"، فهو من عمالقة الموسيقى العربية وروادها في العصر الحديث، وكان صديقاً حميماً لبيرم التونسي. ولد بالقاهرة في 6 يناير/ كانون الثاني 1896، وتوفي في 14 فبراير/ شباط 1961، أي في الشهر التالي من وفاة بيرم التونسي.

بدأ حياته الموسيقية مبكراً بصحبة كبار المنشدين أمثال الشيخ درويش الحريري وعلي محمود والمسلوب وإبراهيم القباني وغيرهم. في عام 1924 بدأ التلحين للـمسرح الغنائي، ولحَّن لمعظم الفِرَق الشهيرة مثل: فرقة علي الكسَّار، ونجيب الريحاني، وزكي عكاشة، ومنيرة المهدية. وبلغ عدد المسرحيات التي شارك بها 65 مسرحية لحَّن فيها أكثر من 500 لحن. كما يعد الشيخ زكريا من روّاد فن الطقطوقة.

وبدأت علاقة زكريا أحمد بأم كلثوم في 1931، فلحن لها العديد من الأدوار وأغاني الأفلام، وظلت علاقته بأم كلثوم جيدة حتى سنة 1947، وفي تلك الفترة غنت من ألحانه عدداً من الأغاني الطويلة التي صارت علامات فارقة في تاريخها مثل الآهات، أنا في انتظارك، الأمل، حبيبي يسعد أوقاته، أهل الهوى، الحلم. وفي آخر أيامه عاد زكريا وتعاون مع أم كلثوم سنة 1960 حيث لحن لها أغنية "هوَّ صحيح الهوا غلاب".

 

دلالات