دولي جزائري سابق حضر وسط الجماهير الجزائرية خلال النهائي

22 يوليو 2019
الصورة
الجماهير الجزائرية كانت حاضرة بكثافة (Getty)
+ الخط -
تواجد عدد من الشخصيات السياسية والرياضية في ملعب القاهرة، لمتابعة المباراة النهائية التي تفوق فيها المنتخب الجزائري على نظيره السنغالي، بهدف وحيد سجله نجم السد القطري بغداد بونجاح.

واختار المدافع الدولي السابق فتحي حارك، الابتعاد عن البروتوكولات والمنصات الشرفية، بعد أن سافر إلى القاهرة بإمكاناته المالية الخاصة، واختار الجلوس رفقة الجماهير الجزائرية التي تعرفت عليه.

وساند حارك الذي لعب في عدة أندية فرنسية في الدوريين الأول والثاني، أشبال المدرب جمال بلماضي طيلة المباراة، رفقة الجماهير، إذ عاش أجواء خيالية صنعها المناصرون الحاضرون في المدرجات، الذين فاقت أعدادهم 15 ألف مناصر.

ونشر لاعب فريق نيم صورة له رفقة المشجعين الجزائريين، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" وهو في قمة السعادة وعلّق عليها: "حاضر وسط الجماهير الجزائرية".

وعاش فتحي أجواء رائعة بعد نجاح المنتخب الجزائري في تحقيق اللقب الثاني في تاريخ الجزائر، بعد غياب امتد لـ29 عاماً كاملاً، اذ احتفل رفقة الجماهير مطولاً.

ومثّل فتحي حارك المنتخب الجزائري في عام 2008، وكان بديلاً للمتألق نذير بلحاج، قبل أن يبتعد عن التشكيلة، مع قدوم نجم نادي نابولي فوزي غلام، وبعده مدافع نادي سبال الإيطالي فارس ورامي بن سبعيني.

وميزت المدرجات وجوها كروية شهيرة على غرار الفرنسي فرانك ريبيري، إضافة إلى الحاج ضيوف وصامويل ايتو وكذلك نوانكو كانو.

المساهمون