دعوى قضائية تتهم جامعة هارفارد بـ"الاستفادة من صور العبيد"

21 مارس 2019
الصورة
زعمت لانيير أن سلالتها تعود إلى رينتي (كيفين هايغن/Getty)
+ الخط -
رفعت امرأة أميركية دعوى قضائية ضد "جامعة هارفارد" المرموقة، أمس الأربعاء، للحصول على ملكية صور تعود إلى جد جد جدها، وقد استخدمها بروفيسور عام 1850 في دراسة حاول فيها إثبات دونية العرق الأسود.

والصور المذكورة تظهر رجلاً من ذوي البشرة السوداء اسمه رينتي وابنته ديليا. والتقطت كجزء من دراسة أجراها البروفيسور في "جامعة هارفارد"، لويس أغاسيز، وتعدّ من أوائل الصور المعروفة للأشخاص الذين عانوا من العبودية. وتحفظ حالياً في "متحف بيبودي للآثار والإثنوغرافيا" داخل الحرم الجامعي في ماساتشوستس.

ولم تعلّق الجامعة إلى الآن على الشكوى بحقها.

صورة رينتي وابنته ديليا تعود إلى القرن التاسع عشر (كيفين هايغن/Getty)

وزعمت تامارا لانيير بأن رينتي هو جد جد جدها. واتهمت "جامعة هارفارد" بالاحتفاء ببروفيسورها الراحل الذي درس "العلوم العنصرية الزائفة" والاستفادة من الصور الملتقطة من دون إذن رينتي وابنته ديليا، خلال مؤتمر صحافي عقدته في مدينة نيويورك الأميركية، أمس الأربعاء، ونقلته وكالتا "رويترز" و"أسوشييتد برس".

وذكرت في الدعوى القضائية أن أغاسيز صادف رينتي وديليا حين جال في مزارع ساوث كارولينا، في إطار مشروع بحثي صادقت عليه "هارفارد"، وسعى إلى إثبات وجهة نظره بدونية الأشخاص من ذوي البشرة السوداء.

وقالت لانيير إنها طلبت من الجامعة سابقاً تسليمها الصور لكنها رفضت.

وإضافة إلى الحصول على ملكية الصور، طالبت لانيير بتعويض عن الأذى العاطفي واعتراف "هارفارد" بأنها "متواطئة في تخليد وتبرير مؤسسة العبودية".

المساهمون