دعوة حقوقية لمجلس الأمن لحماية المدنيين من الغارات الإماراتية على عدن وأبين

31 اغسطس 2019
الصورة
المرصد: عمليات انتقامية مروعة ترقى لجريمة حرب(وائل كوباتي/فرانس برس)
+ الخط -
حثت منظمة حقوقية أوروبية، اليوم السبت، "مجلس الأمن على التدخل العاجل لحماية المدنيين من عمليات القصف التي تنفذها طائرات حربية إماراتية على عدن وأبين".

جاء ذلك في بيان أصدره "المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان" (غير حكومي، مقره جنيف)، قال فيه إن هناك "عمليات انتقامية صادمة ومروعة ترقى إلى جريمة حرب".

والخميس، سقطت مدينة عدن مجدداً في أيدي قوات "المجلس الانتقالي" الانفصالي المدعوم إماراتياً، بعد غارات جوية لطيران الإمارات، استهدفت مواقع الجيش اليمني في عدن وأبين، راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى، وفق مصادر متطابقة وشهود عيان.

والخميس أيضاً، أقرت الإمارات، في بيان لوزارة الخارجية، بشن ضربات جوية جنوبي اليمن. وبررت ذلك بأنها "استهدفت مجموعات مسلحة، رداً على مهاجمتها قوات التحالف في مطار عدن"، وهو ما رفضته حكومة اليمن، واصفة إياه بأنه "تبريرات زائفة".

وأوضح المرصد الحقوقي الدولي، في بيانه سالف الذكر، أن "قوات الحزام الأمني المدعومة إماراتياً، تستهدف في حملات الاعتقال عسكريين ومدنيين"، لافتاً إلى قيامها بعمليات "تصفية" خلال ذلك الاستهداف.

وأعرب عن الصدمة "إزاء عمليات القتل والإعدامات الميدانية خلال اشتباكات السيطرة على محافظتي عدن وأبين". وأشار إلى أن هناك تصاعداً في عمليات الاعتقالات لمدنيين في مختلف أحياء عدن، وصلت الجمعة إلى 400 شخص.


وحذر "المرصد الأورومتوسطي"، من أن "تلك الممارسات وعمليات القتل والإعدامات وحملات الاعتقالات، من شأنها أن تثير حرباً أهلية"، منتقداً "التهاون المخيف من جانب المجتمع الدولي، إزاء الحرب الدائرة في اليمن منذ 5 أعوام، وصراع السيطرة على عدن".

وقال إن هذا التهاون "جرّأ الأطراف المتحاربة على اقتراف انتهاكات فظيعة وصادمة ترقى إلى جرائم حرب".
كما طالب المرصد الأمم المتحدة بـ "ضرورة اتخاذ خطوات ومواقف جدية تجاه عمليات القتل والإعدامات الميدانية، وتوقيف المتورطين فيها، واتخاذ المقتضى القانوني بحقهم".


(الأناضول)