دعوات لإنقاذ سامر العربيد والأسرى المضربين عن الطعام

08 أكتوبر 2019
الصورة
صرخة لإنقاذ العربيد والأسرى (العربي الجديد)
+ الخط -



وسط أمهات الأسرى والنشطاء  وزوجاتهم، جلست نورا مسلماني تحمل صورة زوجها الأسير سامر العربيد في اعتصام أمام مقر الصليب الأحمر الدولي في مدينة البيرة وسط الضفة الغربية، رُفعت فيه صورة العربيد وصور الأسرى المضربين عن الطعام.

ولا تعلم مسلماني الكثير عن تطورات الوضع الصحي لزوجها العربيد، لذا طالبت في حديث لـ"العربي الجديد" جميع المؤسسات الحقوقية والدولية بالتدخل للإفراج عن زوجها وتقديم العلاج اللازم له فوراً، في ظل خطورة حالته.

تقول مسلماني: "بالأمس مددت محكمة الاحتلال توقيف زوجي تسعة أيام إضافية، وهناك قرار بمنع المحامي من زيارته، ما زال يعاني من وضع صحي خطير وغير معروف، ويعاني فشلا كلوياً ويخضع لغسل كلى يومياً. فالاحتلال أصدر قرار منع للمحامي من زيارته الأسبوع الماضي، لمدة خمسة أيام، ثم أصدر قراراً آخر لمنع زيارته لمدة تسعة أيام للأسبوع المقبل".

الاعتصام أمام الصليب الأحمر في مدينة البيرة وسط الضفة الغربية، نظمته الهيئة العليا لمتابعة شؤون الأسرى والمحررين ونادي الأسير الفلسطيني بمشاركة أهالي الأسرى والنشطاء، هتفوا للعربيد والأسرى المضربين عن الطعام، محذرين من الوضع الصحي الذي وصل إليه الأسرى المضربون.

وقال رئيس الهيئة العليا لمتابعة شؤون الأسرى والمحررين أمين شومان لـ"العربي الجديد": "إن الاعتصام ينظم لتوجيه رسالة إلى المؤسسات الحقوقية المحلية والدولية العاملة في الأراضي الفلسطينية بالتحرك للاطلاع على الأوضاع الصحية للأسير سامر العربيد وعلى ملفه الطبي، في ظل تكتم الاحتلال عن وضعه، إذ يمنع الاحتلال ذويه أو الأطباء أو المحامين من زيارته"، فيما حمّل شومان مسؤولية حياة العربيد لحكومة الاحتلال وقضائه الذي أعطى الضوء الأخضر لاتباع أساليب غير إنسانية للتحقيق معه.

مطالبات بالإفراج عن العربيد (العربي الجديد)

وقال شومان: "إن الرسالة الأخرى للاعتصام موجهة إلى الجميع لإنقاذ الأسرى المضربين عن الطعام ضد الاعتقال الإداري، وخصوصاً المضربين منذ أكثر من شهرين ونصف، وهم أحمد غنام وإسماعيل علي، وطارق قعدان، إضافة إلى ثلاثة أسرى يضربون ضد اعتقالهم الإداري، بينهم الأسيرة هبة اللبدي"، مؤكداً أنه حتى اللحظة لا تطورات على ملفات المضربين عن الطعام، في ظل تعنت الاحتلال وتجديد الاعتقال الإداري للأسير طارق قعدان.

رفعت صور العربيد والأسرى المضربين (العربي الجديد)

وبحسب نادي الأسير الفلسطيني، أصدرت سلطات الاحتلال أمر اعتقال إداري بحق الأسير طارق قعدان المضرب عن الطعام منذ 70 يوماً؛ لمدة ستة أشهر، علماً بأن الأمر الإداري الحالي ينتهي يوم غد الأربعاء.

وبخصوص آخر التطورات في ملفات المضربين، أفاد نادي الأسير بأن جلسة في محكمة الاحتلال العليا ستُعقد للأسير أحمد غنام المضرب منذ 87 يوماً في تاريخ 22 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، فيما ستعقد جلسة أخرى للأسير إسماعيل المضرب منذ 77 يوماً بتاريخ 24 من هذا الشهر، وجلسة محاكمة للأسيرة هبة اللبدي المضربة منذ 15 يوماً في 17 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري.

كذلك ستُعقَد جلسة للأسير مصعب الهندي المضرب منذ 15 يوماً في 16 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، ومن المفترض أن ينتهي أمر الاعتقال الإداري للأسير أحمد زهران المضرب منذ 17 يوماً بتاريخ 26 من الشهر الجاري، لكن إدارة سجون الاحتلال أبلغته بأنه سيُجدَّد لمرة أخرى.

دعوات لتلبية مطالب الأسرى المضربين ( العربي الجديد)