دعاوى قضائية تلاحق كبريات شركات الأدوية العالمية وغرامات بالمليارات

15 مايو 2019
الصورة
شركات الأدوية تتعرض لدفع غرامات ضخمة(فرانس برس)

يعد قطاع الأدوية من القطاعات الضخمة في الاقتصاد العالمي والتي ربما لا يعلم الكثيرون عنها، رغم أن قيمة بعضها السوقية تتخطى المليارات، لذا ليس من المستغرب أحياناً أن نسمع عن اندماجات أو حتى غرامات في هذا القطاع بمليارات الدولارات.

وتفتح الحكومة الأميركية الآن تحقيقاً موسعاً مع 20 مصنعاً للأدوية لشركات مختلفة حول التلاعب بالأسعار.

والدعوى القضائية التي رفعتها الحكومة الأميركية الأسبوع الماضي والتي تقع في 500 صفحة تتهم مصنعي الأدوية بالتآمر لتضخيم أسعار الأدوية، وفي بعض الأحيان بأكثر من 1000 بالمئة، وكذلك عرقلة المنافسة.

ومن بين الشركات المتهمة، وحدة ساندوز للأدوية التابعة لشركة نوفارتس السويسرية الشهيرة، والتي أكدت من جانبها أول من أمس الإثنين، أن مزاعم التلاعب بالأسعار ضد وحدتها ساندوز بلا أساس، متعهدة بمواجهة المزاعم التي تضمنتها الدعوى القضائية، بحسب الشركة، وقالت نوفارتس "نرى أن تلك المزاعم لا أساس لها وسنتصدى لها بقوة".

ولم تكن الدعوى الأميركية هي الأولى في هذا المجال، ففي 28 مارس/ آذار الماضي قررت السلطات الأميركية تغريم شركة "مونسانتو" لصناعة المبيدات وهي تابعة لشركة باير الألمانية بدفع 80.3 مليون دولار تعويضاً لرجل أميركي أصيب بالسرطان بسبب منتجات الشركة.


وأمرت محكمة أميركية في يوليو /تموز 2018 شركة جونسون آند جونسون العملاقة للصناعات الدوائية بأن تدفع تعويضا ماليا بقيمة 4.7 مليارات دولار لـ 22 امرأة زعمن الإصابة بسرطان الرحم إثر استخدام منتجات مسحوق "بودرة" التلك من إنتاج الشركة.

وتضمن الحكم القابل للاستئناف إلزام الشركة بدفع تعويضات بقيمة 550 مليون دولار، ثم أضاف قرار المحكمة إلى المبلغ غرامة عقابية تعويضاً عن الأضرار التي لحقت بالمدعيات بقيمة 4.1 مليارات دولار.

وجونسون آند جونسون طرف في نزاعات قضائية تقدر بالآلاف تتعلق بمسحوق تلطيف بشرة الأطفال.

كانت وزارة العدل الأميركية قد قالت في نوفمبر/تشرين الثاني 2013 إن الشركة وافقت على سداد غرامة قدرها 2.2 مليار دولار لتسوية دعاوى ضدها أقيمت بسبب أساليب تسويق عقاقيرها الطبية.

وغرمت محكمة أميركية في أبريل/نيسان 2014 شركة تاكيدا اليابانية ستة مليارات دولار تعويضات، بعد تسبب دواء تنتجه لمرضى السكري بإصابة عدد منهم بالسرطان، وهو الحكم الذي طعنت عليه الشركة.

ووافقت شركة الأدوية "غلاكسو سميث كلاين" في يوليو/تموز 2012 على دفع ثلاثة مليارات دولار في إطار تسوية مع وزارة الصحة الاميركية لمخالفتها قوانين تسويق وتطوير الأدوية.


كما وافقت قبلها  شركة الأدوية "ميرك أند كو" في نوفمبر/تشرين الثاني 2011 على دفع نحو مليار دولار لتصفية قضية تعويضات مدنية وجنائية في الولايات المتحدة لتسويق عقار طبي مسكن انتجته، منها 322 مليون كغرامة جنائية و 628 مليون دولار لتصفية اتهامات تتعلق بترويج عقار.

وأعلنت وزارة العدل الأميركية في سبتمبر/أيلول 2009 ان شركة الأدوية الأميركية "فايزر" وافقت على دفع 2.3 مليار دولار في أكبر تسوية لقضية جرمية ومسؤولية قانونية مدنية بعد الترويج غير الشرعي لبعض الأدوية.

وفي ديسمبر/كانون الأول 2018،  أمرت المحكمة العامة للاتحاد الأوروبي، بخفض غرامة فرضها الاتحاد الأوروبي على شركة الأدوية الفرنسية "سيرفييه" لإدانتها بدفع أموال لمنافسيها من أجل حماية أحد أدويتها في مواجهة أدوية بديلة أرخص ثمناً.

كانت المفوضية الأوروبية قد فرضت غرامة على سيرفييه قدرها 331 مليون يورو (375 مليون دولار) وفرضت عقوبات على شركات أخرى بلغ إجماليها نحو 96 مليون يورو.

وتعرضت شركة سانوفي الفرنسية لغرامة قدرها 40.6 مليون يورو في فرنسا بعد اتهام السلطات لها في مايو 2013 بوضع استراتيجية لتشويه أحد الشركات المنافسة.


وغرمت محكمة أسترالية شركة الأدوية البريطانية العملاقة "ريكيت بينكيرز" في ديسمبر/كانون الاول 2016 ستة ملايين دولار أسترالي ( 4.4 مليون دولار أميركي) بسبب تضليل الزبائن حول قدرات منتجاتها من دواء نيوروفين المسكن.

وفي مصر، قضت محكمة جنح مستأنف الاقتصادية في فبراير/شباط 2019، بتخفيف أحكام الغرامات الموقعة على 13 من مسؤولي كبرى شركات الأدوية بتهمة الاحتكار من 5.580 مليارات جنيه (325 مليون دولار تقريباً)، إلى 420 مليون جنيه (24.5 مليون دولار تقريباً) لـ10 متهمين في القضية، كما برأت المحكمة 3 متهمين.

(العربي الجديد)

دلالات